بعد أن وقع في فخ الأمن داخل دولة غربية، إتصل نصاب معروف بعدد من الفنانات والعاهرات لإستعادة الأموال التي دفعها لهن مقابل ممارسته ​الجنس​ معهن، ويقال إن الرجل كان أنفق أكثر من مليوني دولار أميركي على رغباته الجنسية، خصوصاً أن كل عمليات ​الإحتيال​ التي كان يقوم بها هنا وهناك كانت تذهب عائداتها إلى حسابات الحسناوات في أكثر من دولة عربية.
لكن الصدمة كانت حين لم يتجاوب أحد مع الرجل المفلس، الذي أخذ يهدد ويتوعد بنشر ​الفضائح​ في حال لم يحصل على أمواله، ويبدو أن الأيام المقبلة ستشهد حملة إبتزاز ستشمل أسماء معروفة في عالم الأضواء، والنصاب بارع جداً في مثل هذه المعارك العلنية.