بعد أيام قليلة على زواجه من الفنانة الأردنية ​ديانا كرزون​، أثار الإعلامي الأردني ​معاذ العمري​ ضجة كبيرة في الأردن، وتعرض وزميله الإعلامي الأدرني ​جهاد أبو بيدر​ للكثير من الإنتقادات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، إذ إتهمهما المتابعون بإهانة الأسيرة المحررة ​أحلام التميمي​.
وجاء ذلك بعد أن قطع كل من العمري وأبو بيدر إتصالا هاتفيا كانا يجريانه مع التميمي ضمن برنامجهما "علينا وعليك"، الذي يقدمانه عبر إذاعة "ميلودي أف أم" في الأردن، مبررين ذلك بأن صوتها كان غير واضح.
إلا أن تبريرهما هذا، لم يقبله المتابعون الذين قالوا إن صوتها كان واضحاً، وإن ما قاما به كان مقصوداً، مطالبين بتوقيف البرنامج، وهو ما حصل بالفعل، إذ قررت إدارة الإذاعة توقيف البرنامج إلى حين التحقيق في الواقعة.
وبعدها حاول العمري الدفاع عن نفسه، مهاجماً من إنتقده، الأمر الذي زاد من حدة الهجوم ضدّه، ودفع بالرعاة الرسميين للبرنامج الى الإنسحاب منه، لتقرر الإذاعة توقيف البرنامج بشكل نهائي.
وتطور الأمر أكثر، بعد محاولة عائلة العمري الدفاع عنه، وكان من بينهم والده الذي هاجم التميمي، مشيراً إلى أنها هي من تهربت من الرد مرّة ثانية على إتصال الإذاعة بها، فيما سخرت منها شقيقته، كاتبةً عبر صفحتها الخاصة :"طب هي شو بتلعب أصلاً".
يشار إلى أن التميمي هي صحفية أردنية من أصول فلسطينية، كانت إعتقلت من قبل الإسرائيليين، وأطلق سراحها في العام 2014 ضمن صفقة تبادل أسرى، لترحل إلى الأردن.
وكانت إتصلت بالإذاعة للمطالبة بالسماح لزوجها نزار التميمي بالعودة إلى الأردن وتجديد إقامته.