كما قيل ومنذ إنطلاقته للمرة الأولى في عالم الفن بأن "فرخ البط عوام"، فإن الفنان اللبناني ​الوليد الحلاني​ يثبت مرة جديدة أن هذه المقولة تنطبق عليه لناحية قربه من والده الفنان اللبناني ​عاصي الحلاني​ لجهة صوته وأدائه، والكاريزما التي يتمتع بها على المسرح، وفي الغناء بشكل عام.
فأغنية "قالتلي" التي طرحها الوليد قبل أيام، والتي تحقق نجاحاً ملحوظاً، كان لافتاً فيها بدايةً تعاونه وللمرة الأولى مع والده عاصي الذي كتب ولحن الأغنية، والتي تميّزت بطابعها البدوي الجميل، وهو الذي إشتهر به عاصي وحمل رايته إلى اليوم، فأثبت أن إبنه الوليد قادر على إكمال مسيرته في المحافظة على هذا النوع من الفن، وإن كان بقالب جديد ومتميّز.
فالوليد بصوته الجبلي، ترجم بأدائه كلمات ولحن والده ببراعة، وقدم بمساعدة المخرج اللبناني ​أحمد المنجد​، صورة جديدة لهذا النوع من الفن، فكان كليب الأغنية ذات طابع عصري وشبابي يتناسب مع عمر الوليد وأجوائه الشبابية، وذلك من خلال الدمج بين أجواء الدبكة والسهر في الملاهي الليلية.
إنه عمل كامل متكامل يستحق النجاح والثناء من حيث الأداء واللحن والكلمات، إضافة إلى الصورة التي أخرجها المنجد ومثلها الوليد.