ماريا ​إيزابيل غولارت​ دورادو، المعروفة فنياً بإسم إيزابيل غولارت، هي عارضة أزياء برازيلية من مواليد 24 تشرين الاول/أكتوبر عام 1984.
إشتهرت بكونها واحدة من ملائكة ​فيكتوريا سيكريت​، من عام 2005 إلى عام 2012، إضافة الى تعاملها مع Sports Illustrated Swimsuit Issue وArmani Exchange.

نشأتها
ولدت إيزابيل غولارت في ساو باولو ب​البرازيل​، وهي من أصل برتغالي وإيطالي، ولديها 4 أخوة شباب وأخت واحدة. لم تكن المدرسة سهلة على عليها، لأنها مرّت بفترة صعبة خلال دراستها، بعد تعرضها للتنمر والإستهزاء بها، بسبب بنيتها النحيلة، فكان زملاءها يشبهونها بالـ"الزرافة".
في عمر الـ14 عاماً، وخلال التسوق لشراء البقالة مع والدتها، إقترح عليها مصفف شعر أن تصبح عارضة أزياء، فإنتقلت إلى عاصمة الولاية وبدأت في عرض الأزياء وبعدها سافرت إلى ​فرنسا​ بعد ذلك بوقت قصير، من أجل العمل على مسيرتها المهنية.
عادت إيزابيل غولارت إلى ساو باولو في آب/أغسطس عام 2001، وحينها كان عمرها 16 عاماً، وإنضمت إلى وكالة أزياء، وبدأت حياتها المهنية في عالم الموضة البرازيلي مع ني ألفيس مدير شركة Major Models Brazil.
وعلى الرغم من أنها بدات العمل في عمر صغير، إلا أنها كانت متعلّقة كثيراً بعائلتها، حتى أنها صرحت أن "الجزء الأصعب في العمل ضمن عارضات فيكتوريا سيكريت، هو أنها تقضي الكثير من الوقت بعيداً عن منزلها وأخوتها".

مسيرتها
خلال أول ظهور لها في عرض أزياء، تعرّضتإيزابيل غولارتلموقف محرج عندما فُتح الجزء العلوي من الفستان، مما جعل العديد من الصحف البرازيلية يتكلمون عن الحادثة.
وضعت هذا الحدث خلفها وعادت إلى منصات عرض الأزياء، وعملت مع العديد من مصممي الأزياء الأنجح في العالم، ومنها ألبرتا فيريتي، بيل بلاس، بالنسياغا، بوتيغا فينيتا، إيزابيل مارانت، جيفنشي، ألتوزارا، أوسكار دي لا رنتا، فالنتينو، بالمين، جيل ساندر، شانيل، ​مايكل كورس​، ​رالف لورين​، إميليو بوتشي، ​دولتشي آند غابانا​، إيمانويل أنغارو، لوي، ​روبرتو كافالي​ وستيلا مكارتني.
وفي عام 2005 ظهرت على غلاف مجلة ​ماري كلير​، بالنسخة الفرنسية، وفي كانون الأول/ديسمبر على غلاف مجلة فوغ، بالنسخة البرازيلية.
كما ظهرت لأول مرة في معرض فيكتوريا سيكريت للأزياء عام 2005، وهو العام الذي تم التعاقد معها كملاك، وحصلت على نجمة في ​هوليوود​، قبل عرض أزياء فيكتوريا سيكريت عام 2007.
في عام 2008، حلت محل زميلتها في فيكتوريا سيكريت، ​أليساندرا أمبروسيو​، سفيرة لـ"Armani Exchange"، وظهرت في 3 حملات.

وفي عام 2010، ظهرت على غلاف عدد تشرين الأول/أكتوبر لـGQ Mexico وVogue Brasil، وظهرت في حملة لصالح Avon. وفي العام نفسه تم التصويت لها كأفضل عارضة أزياء عالمية، من قبل مجلة Glamour Mexico.
في عام 2011، ظهر إيزابيل غولارت في مجلة Sports Illustrated Swimsuit Issue، وشاركت في حملة ربيع /صيف 2011 لـDolce and Gabbana، وحملة ما قبل خريف 2011 لـGivenchy وغيرهما. وفي العام نفسه إحتلت المرتبة 100 في قائمة مجلة FHM، لأجمل 100 إمرأة في العالم.
في منتصف عام 2013، أصبحت الوجه الاعلاني لمجموعة MAC Cosmetics Tropical Taboo، وفي وقت لاحق من ذلك العام ظهرت في حملة لصالح Agua De Coco، للترويج لمجموعة ملابس البحر لربيع/صيف عام 2014. كما ظهرت على غلاف مجلة GQ Portugal، بعد أن تم إختيارها أفضل إمرأة عالمية في المجلة.

حياتها الخاصة
في عام 2006 بدأت بمواعدة رجل الأعمال البرازيلي مارسيلو دا كوستا، ثم أعلنا خطوبتهما في عام 2009، لكنهما أنهيا علاقتهما في عام 2014، بعد 8 سنوات.
وفي عام 2015 بدأت في مواعدة حارس مرمى فريق أينتراخت فرانكفورت الألماني، كيفن تراب، وفي 5 تموز/يوليو عام 2018 أعلنا خطوبتهما.

الأعمال الخيرية
بعد أن تم تشخيص إصابة شقيقها الأصغر جيلهيرم بمرض السكري، من النوع الأول، في عمر السنة، صبّت إيزابيل غولارت كل أعمالها الخيرية في هذا الأمر، وتساعد المستشفيات في البرازيل على جمع الأموال، لتوفير الأنسولين مجاناً للأطفال المصابين بالسكري المحتاجين. كما لعبت دوراً مهماً مع معهد أبحاث السكري (DRI) بجامعة ميامي، في الأبحاث التي تركز على العلاج.

زيارتها ​لبنان
في عام 2018، زارت إيزابيل غولارت لبنان للمشاركة في إحدى المناسبات التي تتعلق بالموضة، وعبّرت عن سعادتها بزيارة هذا البلد، الذي إستقبلها برحابة وشعرت كم أنها تمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة فيه.