أثارت "نور"، إبنة الفنان المصري ​عمرو دياب​، جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن إعتقد البعض أنها غيّرت ديانتها، وظهرت ترتدي صليباً في صورة جديدة نشرتها في صفحتها الخاصة.
وردّت نور على ذلك الأمر بتأكيدها أن السلسلة ترمز الى إحدى الماركات العالمية، التي تتخذ هذا الشكل، مشددةً على أنه ليس صليباً.
وأعادت هذه السلسلة إلى الأذهان ما تردد عام 2008 عن إعتناق عمرو للمسيحية، بعد إختفائه بسبب مرضه، إلى أن أصدر بياناً نفى فيه إعتناقه المسيحية، وأعرب فيه عن إندهاشه من إثارة موضوع يتعلق بولائه للدين الإسلامين الذي نشأ في كنفه، وتعلّم أصوله من والده، الذي كان يحفظ القرآن الكريم ويجوّده ويفسّره.