عرفناه في الإعلانات والفيديو كليبات مع الفنانتين ال​لبنان​ية ​نوال الزغبي​ والعراقية ​شذى حسون​، إكتشف موهبته المخرج السوري ​زهير قنوع​، رأيناه ممثّلاً في "أدهم بيك" و"أوّل نظرة" و"​البيت الأبيض​"، ولمع إسمه بدور الشيخ صالح في مسلسل "​الباشا​" وهو دور رئيسي، ويشارك في مسلسل "​دفعة بيروت​"، الذي يضم مجموعة من نجوم الشاشة الخليجيين واللبنانيين، والذي سيعرض قريباً.
ورغم أن مسيرته التمثيلية قصيرة، إلا أنه إستطاع أن يجتهد ويعمل على نفسه ليقوم بقفزة نوعية خولته الدخول من الباب العريض إلى عالم الفن.. إنّه الممثّل اللبناني ​جهاد ياسين​.



أخبرنا عن إنطلاقتك في الإعلانات والكليبات وإنتقالك إلى الدراما.
بدأت بتصوير الإعلانات، صورت 60 إعلاناً، ومؤخراً قمت بتصوير إعلان مع المخرج وليد ناصيف، ولدي خطوط حمر بالنسبة للإعلانات، فأنا لا أشرب الكحول، وعرضوا عليّ مرةً أن أصور دعاية لكحول، فلم أقبل لأني منسجم مع نفسي.
بالنسبة للكليبات، عادة لا أشارك في فيديو كليب إلا إذا كانت فنانة من الفئة الأولى، فلقد مثلت في فيديو كليب مع الفنانة نوال الزغبي بأغنية "لا تلعب معايا"، وآخر مع الفنانة شذى حسون، ومؤخراً مع الفنانة السورية ​أصالة​ في كليبها "والله وتفارقنا"، وسعدت كثيراً بالتعامل معها.
وبدايتي في الدراما كانت حين إتصلت بي المخرجة فانيا عون والكاتبة كريستين بطرس قبل تصوير مسلسل "البيت الأبيض"، وبالتالي كانت الإنطلاقة مع مروى غروب للأستاذ ​مروان حداد​.

من هن الفنانات اللواتي تتمنى أن تمثل معهن في كليبات؟
هيفا وهبي​ و​نانسي عجرم​ و​إليسا​.

هل فكرت بالمشاركة في مسابقات جمالية؟
ستكون خطوة الى الوراء بالنسبة لي، فصديقي هو ​ربيع الزين​ ملك جمال لبنان لعام 2015، وبرأيي الأمر محصور فقط بلقب، وأصبح الشاب يشارك في المسابقة وتنتهي المنافسة ولا تعرض عليه أية أعمال، فلم أرَ ملك جمال لبنان أكمل بأي مجال أو قدم أي شيء بعد نيله اللقب.

هل تثقف نفسك أكاديمياً بالنسبة للتمثيل؟
أنا عضو في نقابة الممثلين، وشاركت لسنتين في ورش تدريبية، وأثقف نفسي وأشاهد أعمالاً قدمتها وأنتقد نفسي، فكل يوم أتعلم أمراً جديداً.



هل تلجأ إلى الممثلين المخضرمين لتأخذ منهم النصيحة؟
أحترم عمالقة الفن في لبنان، لم تسنح لي الفرصة بأن أعاصرهم، ولكن لدي زملاء أتعلم منهم، أذكر منهم نيكولا معوض ووسام حنا، و​يوسف الخال​ منذ بداياتي وهو أستاذ، والأستاذة ​ورد الخال​ أحبها جداً، ومثلت معها في فيلم قصير، والمخرج كان سالم حدشيتي ومن كتابته أيضاً، ولم نطرحه بعد لأنه يشارك حالياً بمهرجانات في الخارج، وفكرته رائعة وإخراجه أكثر من رائع، وإسم الفيلم "نطفة"، ويتحدث عن الإجهاض. ورد الخال من الممثلات اللواتي أحب أن أستمع إلى توجيهاتها، وحين تتحدث أستفيد من كلامها. وأيضاً الأستاذ جهاد الأطرش الذي يكون جد الممثلة ريم خوري في مسلسل "البيت الأبيض"، وقفت أمامه في العديد من المشاهد، وأنا أذكر أنه في أحد المشاهد قال لي :"أهنئك، أداؤك جميل، ولديك مستقبل باهر"، وأنا لا أنكر أنني أخطئ كما غيري في بعض المشاهد، لكنني أعتمد على مراجعة الأعمال والنقد الذاتي.

لماذا لم تشارك بعمل في شهر رمضان الماضي؟
عرضت عليّ أعمال، لكني وجدت أن لا دور منها ناسبني، وكانت سنة 2020 مليئة بالكوارث، وأهمها وباء كورونا، وأحداثها بمجملها كانت كارثية، وأشارك حالياً في مسلسل "دفعة بيروت" الذي سننتهي من تصويره قريباً، بعد أن كان تأجل التصوير بسبب الظروف التي فرضها إنتشار ​فيروس كورونا​، وسيعرض المسلسل على شاشة MBC1، فور إنتهاء التصوير، وهو من إنتاج "​إيغل فيلمز​".



أخبرني عن دورك في المسلسل.
شخصيتي نافرة جداً في المسلسل، أجسد دور طبيب غير سوي نفسياً "pshyco" ويستغل مهنته بطريقة لا أخلاقية، وهي شخصية مركبة وشريرة.

وفي كم حلقة ستظهر؟
المسلسل خليجي بنسبة 90%، وهو مؤلف من 30 حلقة وبإنتاج ضخم، ومشاركتنا كممثلين لبنانيين في العمل لا تتعدى الـ4 أو 5 حلقات، ولو لم أدرك أن وراء دوري رسالة ولفتة نظر وسيتوقف عندها المشاهد، لم أكن لأقبل بالمشاركة.

من هم الممثلون المشاركون من لبنان في المسلسل؟
كارلوس عازار​ و​سارة أبي كنعان​و​أسعد رشدان​، والممثل السوري ​محمود نصر​ وغيرهم، وأقف في المسلسل بمشاهدي أمام ممثلين خليجيين، من بينهم مهند الحمدي، وتصوير العمل تم في لبنان.

إلى أي مدى ستكون مشاركتك في "دفعة بيروت" مؤثرة ومهمة لك؟
بدأت بالدراما منذ فترة قصيرة، بعد أن كانت تعرض عليّ أعمال وأرفضها، إلى أن خضت دوراً ثانوياً في مسلسل "البيت الأبيض" في عام 2018، إذ أكون مغرماً بـ"جودي" وهي ريم خوري، وشاركت بـ 40 حلقة من أصل 90، وقبل أن ينتهي العمل، شاركت في مسلسل "الباشا" الذي كنت من أبطاله.
على الممثل أن يصعد السلم "درجة درجة"، ولولا كنت أظهر في بداياتي في عدد قليل من الحلقات، ثم في "البيت الأبيض" وفي "الباشا" لم أكن لأصل إلى هنا.
وإذا العمل لا يضيف شيئاً إلى مسيرتي، فلا أقبل به، لأني لا أريد أن أتواجد لمجرد التواجد.

هل من الممكن أن تقبل بأدوار جريئة؟
لدي خطوط حمر لا أتخطاها، ممكن أن يتضمن المشهد عناقاً أو قبلة على الخد أو الجبين، ولكن أن أكون بـ"البوكسر" في السرير فلا أقبل بذلك، إلا إذا كنت مرتدياً شورت والممثلة التي تشاركني الفراش ليست بمظهر مبالغ فيه، فأنا إذا تخطيت خطوطي الحمر أكون أشجع الناس على أمور لا أقبلها على نفسي.

ما هي مشاريعك الجديدة؟
لدي عرض للمشاركة بمسلسل يمكن أن يعرض قبل شهر رمضان.

كم أثر إنتشار فيروس كورونا على عملكم كممثلين؟
لو كان الكورونا ممكن حصره لكان الأمر سهلاً، وقد علمت أن زميلي وصديقي إيلي الشالوحي كان أصيب بفيروس كورونا، على الرغم من أنه حريص جداً ويلتزم دائماً بالاجراءات الوقائية، فليس من الضروري أن ينتقل الوباء في موقع التصوير، ممكن أن يلتقطه الإنسان في أي مكان.
وبالنسبة لي، فأنا من الأشخاص الذين يمارسون الرياضة، وأعيش حياتي بشكل طبيعي، وأتخذ إحتياطاتي إلى حد ما، وعندما أتواجد في أي مكان مكتظ أضع الكمامة، وهناك القليل من التهويل لأن بعضاً من أصدقائي أصيبوا بالفيروس، وأحدهم قال لي إنه لم يشعر بشيء، لكن فقط تعطلت لديه حاسة الشم، ومن ناحية أخرى هناك أشخاص يموتون بالسرطان ويسجلون على أنهم توفوا بالكورونا.

الممثلون السوريون هم حالياً في قمة شهرتهم من خلال مشاركاتهم في الدراما الرمضانية، منهم ​قصي خولي​ وتيم حسن و​معتصم النهار​، ماذا عنك؟ ما هي طموحاتك المستقبلية؟
أنا طموح، وأحترم الأسماء التي ذكرتها، وبخصوص معتصم النهار، فهو قدم مسلسل "ما فيي" الجزء الأول فلفت النظر، ثم المسلسل الرمضاني "خمسة ونص"، ولم يكن معروفاً جيداً من قبل على نطاق عربي، عملان فتحا له الطريق أمام الانتشار العربي، فكان أمامه الأستاذ ​رفيق علي أحمد​ والممثلون ​رولا حمادة​ وقصي خولي ونادين نسيب نجيم، وكان العمل Full Package، والمسلسل الذي يمكن أن يبرز الممثل هو الفرصة الذهبية له.



هل سيكون "دفعة بيروت" سبباً في إنتشارك عربياً؟
الدراما العربية المشتركة تعطي دفعاً كبيراً للممثلين، وأتمنى أن أوصل الرسالة على أكمل وجه من خلال دوري في هذا المسلسل، والممثلون السوريون الذين ذكرتهم يلعبون دور الرجل الرومانسي، وأنا ألعب أدواراً مختلفة، مثل الشيخ في "الباشا"، ودوراً مناقضاً غريباً في "دفعة بيروت"، فدور العاشق لم ألعبه بعد، والقسم الأكبر من الجمهور يميلون إلى الممثل الذي يعيش قصة حب في المسلسل، والتي تكون محوره.
وبالنسبة لمسلسل "دفعة بيروت" فيحكي عن تلامذة يدرسون في لبنان، وتحدث معهم قصص وأحداث، وكما تعرفين هو إستكمال لمسلسل" دفعة القاهرة".

ما هي كلمتك الأخيرة.
أشكركم على إهتمامكم، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الجمهور وقراء موقع الفن، وأن أقدم لهم الأفضل.