أنجز الفنان والمصور الفوتوغرافي الأميركي ​رون بوركيت​ لوحة أرضية ضخمة بأسلوب فريد من نوعه، بإستخدام مياه الخرطوم، مستغلاً فترة الإغلاق بسبب ​فيروس كورونا​.
وتصور اللوحة الحياة البرية، وتظهر فيها أشجار باسقة وأيائل وذئاب بأسلوب مهيب، مما أثار إعجاب الكثير من المتابعين، الذين شاهدوها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
وقال بوركيت، الذي يقطن في مدينة تروسفيل بولاية ألاباما الأميركية، إنه قرر رسم لوحة أرضية ضخمة خلال فترة الإغلاق باستخدام مياه الخرطوم، وأن يوثق مراحل تلك العملية عبر طائرة درون صغيرة، كانت تتابعه من السماء فوق منزله.
وأشار الى أن التصوير الفوتوغرافي بالأساس هو شغفه، منذ أكثر من ثلاثين عاماً، ولكن هذه المرة قرر أن يتحوّل إلى فنان تشكيلي، بعمل ينال تقدير كل من يراه.