أعرب الممثل اللبناني ​يورغو شلهوب​ عن أنه يعيش حالة صعبة، إذ يشعر بفوضى في رأسه من التفكير بالوضع العبثي الذي نعيشه، مشيراً إلى أن الكابوس الذي نعيش به أصبح يُجبر الجميع على متابعة السياسة لأنها مرتبطة بالوضع الأمني والاقتصادي كي يعلم كيف سيحمي نفسه وعائلته.
وعن المقولة التي تقول إن الفنان يجب أن لا يعطي موقفاً سياسياً، قال في مقابلة له ضمن على برنامج spot on مع ال​إعلام​ي رالف معتوق عبر إذاعة صوت كل لبنان وصوت الغد أستراليا، إنها "التفاهة" لأن وضع البلد أهم من هذا الأمر، والفنان لديه كامل الحرية بإبداء رأيه السياسي وانتمائه دون أن يقوم الطرف الآخر بإلغائه.
لا يوافق يورغو على رأي هشام حداد الذي قال إن الفنانة اللبنانية جوليا بطرس مجبرة على إبداء رأيها بالثورة، وقال شلهوب أنها لديها كامل الحرية في التحدث عن هذا الموضوع أو عدمه وهي من الممكن أن تكون قد عبّرت عن رأيها بصمتها، مشدداً على أنه من حق هشام إعطاء رأيه من دون أن يفرض عليها ذلك.
وإستغرب أيضاً اللوم الذي تعرّض له الموسيقي زياد الرحباني عن عدم إعطائه رأيه أيضاً بما حصل في الثورة، وقال أنه جسّد ما يحصل اليوم في مسرحيات سابقة ومن الممكن أن يكون محتاراً أيضاً فلا يجب لومه.
أّكد يورغو أنه لا يوجد أحد لا يؤيد الثورة في لبنان لكن طريقة معالجتها قد يختلف عليها الكثيرون، وقال أنه ليس منتمياً إلى أي حزب ولا يعجبه أي أحد اليوم باستثناء شربل نحاس حيث أشاد بتحليلاته والمشروع الذي يقوم به، مشيراً إلى أنه حذّر مما وصلنا إليه اليوم، وكشف أنّ العبثية التي نعيشها اليوم لم يعد مفهوم أي منهم حليف الآخر.
وعن مسلسل "حبيبي اللدود" الذي تحدّث عن الإنقسام الداخلي والحروب التي حصلت، قال شلهوب بأننا اقتربنا من هذه المرحلة اليوم لأننا في وضع صعب والتقارير تؤكد أن سيناريو الأيام القادمة مخيفة والأمر في لبنان مرتبط بقرار إقليمي.
وأضاف أن الثورة يجب أن يكون لها قيادة ليعلم جميع الأطراف مع من يجب التواصل، مستغرباً أن يكون عدد من الأحزاب موجودين فيها لأنها ضدهم في الأساس.
أما الأسباب التي دفعته للقبول بهجرة أبنائه فهي الأوضاع الأمنية والاقتصادية بالبلد بالاضافة للحالة النفسية الصعبة بعد الإنفجار، ولاحقتهم الكوابيس حتى أن مخاوفهم أكبر من عمرهم، لكنه لا يُفكر بالهجرة إلى قبرص حالياً لأنه لا عمل له هناك، وكان يريد السفر معهم لفترة قصيرة كي يعتادوا على الأمر لكنه خاف من عدم قبول طلب هجرتهم بسببه كونه من بلد ارقام إصابات الكورونا فيه عالية.
وأعرب يورغو عن خوفه الكبير عن تأثير الوضع على الفن، حيث قال أنه من الصعب الإستمرار في ظل الظروف الصعبة، وهو للمرة الأولى يُفكر إذا ما كان قراره برفض العديد من الأعمال في السنتين الأخيرتين صائباً أو كان من المفترض أن يضغط على الجرح ويقدم أعمالاً غير مقتنع بها لحماية عائلته.
يورغو قال أنه كان يحاول أن يحمي نفسه بالموافقة على إعلانات أو وضع صوته عليها بسعر عالٍ كي يحمي نفسه من الإضطرار لتقديم أدوار معينة في المسلسلات وأشار إلى أن أجره العالي ثابت مع تغيّر طفيف لأنه بمثابة عهد شرف فسيتم ضرب مصداقيته في حال غيّر كثيراً.
أول ما يهتم فيه بأي عمل هو النص وطريقة معالجة دوره فيه ثم باقي المقومات، وقال أن الإنسجام بينه وبين البطلة موجود في جميع المسلسلات وهذا الأمر كان واضحاً والدليل على ذلك علاقة الصداقة التي تربطه بالجميع.
وعن علاقته بالممثلة اللبنانية ​كارين رزق الله​ قال أنّ هناك تباعداً لكن لا خلاف مشيراً إلى أنه تم الحديث معه عن عمل يجمعهما.
وعن الجدل الذي حدث بسبب فيلم "قلبي دق" والأخبار التي قالت بأنه تم الغائه بسبب عدم التزامه، قال أنه تعرّض لوعكة صحية وتأذى ظهره بشكل كبير بسبب ممارسة رياضة قاسية ولم يستطع الحركة مضيفاً أن العلاج تطلب أشهراً وتواصل مع كارين قبل البدء بالتصوير لإخبارها بذلك.
يورغو قال أن الفترة الأخيرة تعمق كثيرًا في بسيكولوجيا و الفلسفة وعلم الطاقة و هذه العلوم غيرت حياته بشكل جذري وساعدته على بناء نفسه من جديد وهذا ما ساعده بتخطي المراحل الصعبة التي مرّ بها.
وقال أنّ هذه المرحلة ساعدته في التعلم من تجاربه التي مرّ بها وكان الأمر بمثابة علاج نفسي له، مشيراً إلى أنّ التمثيل في وقت يكون الدواء لكن أيضاً هناك شخصيات تجعل الفنان يعاني نفسياً.
لا ينزعج من أن يتم ربطه بأهله، والده الممثل جورج شلهوب ووالدته إلسي فرنيني لأنه منذ دخوله على المهنة أثبت نفسه ولم يتعدَّ على مجال غيره، مشيراً إلى أن الشخصيات التي تظهر أنها طارئة على المهنة يلفظها الجمهور ولا يتقبّلها.
وعن سيئات الشهرة قال أنها تُجبر الفنان على تحمل تحليلات وأفكار عنه لا تمت إلى الحقيقة بصلة لكنها تأتي من حسد أشخاص يغارون من نجاح الإنسان.
نفى يورغو أن يكون قد شعر بالغرور يوماً لأنّ هذا الأمر بالنسبة له هي فلسفة حياة حيث يرى أنه من التفاهة أن يشعر بالتعالي والتكبّر على الآخرين بسبب موهبته.
أما حول وجود الممثل السوري بكثافة في الإنتجات اللبنانية، فعلّق يورغو أنه خيار المنتج وهذا من حقه ربما ومن حق القنوات أيضًا والله يوقفهم.
وعن كلام الممثل السوري معتصم النهار أن الممثلين السوريين أكاديميين، قال أنه من الخطأ مثل هذه التصريحات التي لا تُغير شيئاً والأفضل التركيز على عمل الشخص، ورد الممثل اللبناني باسم مغنية كانت محترم وبطريقة لائقة و معتصم اعتذر.
أما عن عدم تواجده في المسلسلات العربية، فقال أنه بسبب عدم رغبته أن يكون في دور ثانوي في وقت هو يلعب دور بطولة في بلده فليس من الوارد لديه أن يًصفق للممثل البطل، لكن هناك أدوار معينة مركبة ولها أثر قوي من الممكن أن يوافق عليها مثل مسلسل "سرايا عابدين".
وعبر عن سعادته بالعمل مع الممثلة ماغي بو غصن في فيلم "time out" ووصف أيام التصوير التي بلغت 20 يوماً بأنها مرت كالحلم وقال أن غيابه عن الإفتتاح كان بسبب ظرف صحي.
أما غيابه عن حلقته مع مقدم البرامج عادل كرم قال أن اللوم في هذا الأمر عليه لأنه كان يمر بظروف لكن لا علاقة لذلك بالعمل وشكر عادل وطارق كرم على تفهمهما في وقتها وعدم الإعلان عن الموضوع.
وعن علاقته مع أولاده قال أنه يتواصل معهم عبر تقنية الصوت والصورة وسيشجعهم في حال كان لدى أحدهم موهبة في التمثيل وفي حال كان العمل في الخارج فهو أفضل.
يؤيد السلام بشكل عام وهو النوع الذي يمنع الحرب لا يخوضها وينتصر مشيراً إلى أن الصراعات الداخلية تعرقل عمل المقاومة ضد إسرائل لأن البلد غير محصّن، أما فيما يخص سلاح المقاومة فقال أن البلد الطبيعي أن يكون السلاح بيد الجيش وإلا الجميع سيحمل السلاح، وأضاف أن المقاومة قامت بحماية لبنان ولكن هذا السلاح كان له تأثيرًا سلبيًا على حزب الله في اللعبة السياسية الداخلية.
يرى يورغو أن الثورة كانت في أغلب الأحيان ضد طرف سياسي معين هو التيار الوطني الحر نافياً أن يكون منتمياً له وشدد أنه شارك في التظاهرات في جل الديب لكنه انسحب عندما بدأت الشتائم.
وأعلن يورغو أنه يحاول كتابة ثلاثة أفلام بمواضيع مختلفة وفي حال نجح في ذلك فإنه سيُشارك في إثنين منهم، مؤكداً أن وضع البلد أمنياً واقتصادياً يؤثر على هذا الموضوع أيضاً.