كثير من النجوم تعرضوا خلال مسيرتهم الفنية للكثير من المطبات التي لها علاقة بحياتهم الخاصة، والذين بعضهم وصل بهم الأمر إلى دخول السجن وقضاء فترة عقوبة تتراوح بين أشهر وسنة.
وهنا نذكر الفنان المصري ​تامر حسني​ الذي قضى 6 أشهر كاملة خلف القضبان عام 2006، في قضية إتهامه بتزوير شهادة الخدمة العسكرية الخاصة به، وكان برفقته الفنان ​هيثم شاكر​، ويعد تامر أكثر من إستفاد من فترة حبسه حيث زادت شهرته بشكل كبير، وخرج من السجن ليطرح ألبوماً جديداً هو "عينيا بتحبك"، ليحقق نجاحاً كبيراً.
الممثلة المصرية ​دينا الشربيني​التي ألقت القبض عليها الإدارة العامة للمخدرات في مصر، أثناء شرائها الكوكايين من منزل خالد السيد طارق، نجل صاحب شركة شهيرة لتصميم المطابخ بمنطقة الزمالك، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2013، حيث اعترفت أنها دائمة التردد على الشقة لشراء المخدرات. وأصدرت المحكمة حكما بحبس الشربيني سنة، وتغريمها مبلغ 10 آلاف جنيه، كما حكمت على طارق بالحبس 25 سنة وتغريمه 200 ألف جنيه.
الممثل المصري الراحل ​سعيد صالح​الذي دخل الى السجن مرتين بسبب الإدمان على المخدرات، فكانت المرة الأولى عام 1991، حيث إلقي القبض عليه بتهمة التعاطي وأمرت النيابة بحبسه هو ومن معه عدة أيام على ذمة التحقيق، ثم برأتهم المحكمة بسبب عدم صحة الإجراءات، ونفى سعيد صالح في وقتها الحادثة، وقال إنه كان “حشيش فقط". وفي عام 1996 ألقي القبض عليه مع مجموعة من أصدقائه، وتمت محاكمته بالحبس لمدة عام، وبالفعل سُجن سعيد صالح ثم أُفرج عنه قبل نهاية العام نفسه.
الممثل المصري ​أحمد عزمي​ الذي ألقي أكثر من مرة في قضية مخدرات، ولكن كان يتم إطلاق سراحه بسبب بطلان الإجراءات، ولكن في المرة الأخيرة تم تفتيشه في أحد أكمنة شرم الشيخ، وتم العثور بسيارته على أقراص مخدرة، ثم حُكم عليه بستة أشهر مع غرامة مالية، وبعد قضائه العقوبة خرج من السجن.