ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بمقطع فيديو يُظهر نائباً وهو يقوم بتقبيل صدر زوجته خلال بث مباشر لجلسة برلمانية.
ويظهر النائب الأرجنتيني ​خوان إيميليو أميري​ أسفل الشاشة، تجلس إلى جانبه زوجته الشقراء، ليقوم بإنزال القميص الذي ترتديه ويقوم بتقبيل صدرها.
وبعد الجدل الكبير الذي أثاره تصرفه هذا، تمّ فصله عن عمله، وذلك رغم تبريره الامر أنه لم يكن يعلم أنه متصل بشبكة الإنترنت، وقال إنه كان يحاول الاطمئنان على زوجته التي خضعت لعملية جراحية في صدرها، وكان يسألها عن حالتها الصحية.
وبعد توقّف الجلسة البرلمانيّة لبعض الوقت، أكملها رئيس البرلمان سيرجيو ماسا قائلاً: "خلال هذه الأشهر التي عملنا فيها عن بُعد، عشنا مواقف مختلفة إذ نام أحد النواب أو إختبأ آخر، لكننا اليوم شهدنا موقفا يتجاوز قواعد الّلياقة في البرلمان".