ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن خلافات بين الشقيقين ​الأمير وليام​ وهاري من الأسباب الرئيسية التي دفعت الأخير وزوجته الممثلة الأميركية ميغان ماركل إلى اعتزال الحياة الملكية، والاستقرار في الولايات المتحدة الأميركية.
وفي تصريحات صحفية، دعا الرئيس التنفيذي للمنظمة غراهام سميث الأمير هاري وكيت ميدلتون إلى التخلي عن العائلة الملكية، وإبرام صفقة مع شركة "نتفليكس" على غرار ما فعل الأمير هاري وميغان ماركل.
وأعرب سميث عن رأيه بأن وليام وكيت دوق ودوقة كامبريدج يدركان جيدا بأن انتهاء النظام الملكي هو الأفضل لهما ولبريطانيا.
وقال سميث: "أعتقد بأنه لو كان وليام وكيت يدركان حقيقة الأمر، فإنهما سيعرفان أن نهاية الأسرة المالكة هو الأفضل لهما وللبلاد"
الجدير ذكره أن الأمير هاري وميغان، أبرما صفقة ضخمة مع شركة لإنتاج أفلام وثائقية، والتي قدر الخبراء أنها ستدر عليهما أكثر من 150 مليون دولار.