سافرت مذيعة أربعينية إلى دولة عربية سياحية بهدف إصطياد الزبائن، بعد أن تدهورت حالتها المادية في ​لبنان​، نتيجة الأزمات المتلاحقة في البلد، لكنها إصطدمت بمنافسة شرسة على مستوى الأسعار من قبل فتيات أجمل منها وأصغر منها سناً، ولم تجد أمامها سوى قوادة عربية نصحتها بقبول بمبلغ 200 دولار أميركي مقابل كل معاشرة جنسية.
وبالفعل وافقت المذيعة، وسكنت في منزل القوادة، ولكنها إضطرت إلى دفع نصف المبلغ الذي تحصل عليه للسيدة التي تؤمن لها الزبائن، بمعنى أن المبلغ الذي يتبقى معها عن كل زبون هو 100 دولار فقط، لأن ليس هناك أي حلول أمامها سوى الموافقة على ذلك، ريثما تتمكن من إصطياد زبون ينفق عليها، ويساهم في تحسين وضعها المادي الصعب.