يواجه النجم التركي ​كيفانش تاتليتوغ​ عقوبة من الممكن أن تصل إلى 10 سنوات حبس، بعد أن تغيّب عن جلسة تم إنعقادها بمحكمة في مدينة إسطنبول، بحضور مستشاره القانوني، بعد توجيه له تهمة التهرب الضريبي.
وبحسب صحيفة Akşam التركية، قال وكيل تاتليتوغ في جلسة المحكمة، إنه ليس لموكله علاقة بالأمر، وإتهم المستشار المالي لتاتليتوغ بالتخلف عن دفع ضرائبه.
وأضاف: "مستشاره المالي هو المسؤول عن هذا الأمر، وسيقدم كشوف البنك تثبت أنه دفع الضرائب".
وتابع أن موكله ليس أول ضحية للمستشار المالي، مبيناً أن عارضة الأزياء التركية تشالا شيكل قد تعرضت سابقاً للمشكلة نفسها، بعد أن إتُهمت بالتهرب الضريبي.
وبعد إنتهاء الإستماع، قرر القاضي تأجيل الدعوى لبحث ما إذا كان هناك قانون يتعلق بمثل هذه الحالة، كما وافق القاضي على طلب محامي تاتليتوغ بأن يتغيّب موكله عن المحكمة المقبلة، بسبب تصوير فيلمه الجديد في أميركا.
يُذكر أن هذه القضية مستمرة في المحاكم منذ سنوات، وإتُهم بسببها تاتليتوغ بالتهرب الضريبي، وقدم أوراقاً مزوّرة لحساباته في عامي 2012 و2013، ورفع دعوى على المحاسب الذي يتولى الأمور الخاصة بالضرائب.