نعى الممثل المصري ​محمد صبحي​ صديقه الممثل المصري الراحل المنتصر الله، معبّراً عن حزنه الشديد لرحيل رفيق دربه، مؤكداً أنه كان صديقه وحبييه منذ أن بدآ أدواراً ثانوية معاً، مشيراً إلى أن ​المنتصر بالله​ أثبت أنه فنان مختلف، وسيبقى في ذاكرة الجمهور المصري والعربي، بخفة ظله العالية.
وكتب صبحي في صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي: "إنا لله وانا إليه راجعون.. صديق العمر وزميل الكفاح منذ عام 1972.. رحل الفنان والإنسان المنتصر بالله.. بعد رحلة طويلة ومؤلمة مع المرض.. كنت صديقاً وحبيباً، بدأنا ادوار ثانوية كثيرة وحلمنا وكافحنا.. ولقد اثبت أنك فنان مختلف عن كل من حولك".
وأضاف: "ستظل فى ذاكرة جمهورك المصري والعربي خفة الظل العالية.. ندعو الله لك بالرحمة والمغفرة.. وللأسرة وزوجتك الغالية عزيزة وأبنائك الصبر والسلوان".