فرحان العلي​ ممثل باكستاني يعيش ويعمل في ​الكويت​، ودخل مجال التمثيل بالصدفة بمساعدة الممثل الكويتي ​حسن البلام​، وأبرز موهبةً فطريةً على المسرح والتلفزيون، وكانت بداياته عبر الكوميديا، التي طغت على مسيرته الفنية مع بعض الأعمال الدرامية.
لم تمنعه معاناته مع توقف النمو وقصر قامته، التي حدت من إمكانياته من متابعة مسيرته، حتى قرر الإعتزال لعدم تلقيه عروض عمل، لكنه سرعان ما تراجع عن قراره بعملٍ مسرحي مطلع عام 2020.

نشأته ومعاناته من توقف النمو
ولد فرحان العلي في الكويت يوم 5 نيسان/أبريل عام 1972، لأب باكستاني وأم إيرانية، لذلك يحمل الجنسية الباكستانية.
عانى من مشاكل صحية، فلم يتمكن من الكلام حتى سنّ الخامسة، ثم عانى من توقف النمو ونظراً لعدم تطور الأدوية الخاصة بهذا المرض وخطورة أعراضها الجانبية، لم تتم معالجته، بالتالي لم يزد طوله عن 133 سنتيمتراً.
عمل في إصلاح أجهزة الستلايت، قبل أن يدخل مجال التمثيل بتشجيع حسن البلام، الذي عرض عليه دوراً ثانوياً في برنامج "​قريقعان​" عام 2003.

مسيرته الفنية
ظهر فرحان العلي لأول مرةٍ على التلفزيون عام 2003، من خلال البرنامج الكوميدي "قريقعان"، وظهر في العام التالي ببرنامجي "قريقعان 2004"، و"هية خفية" الكوميديين، كما شارك في السيت كوم "واو موتيل" عام 2005، وبرنامج الكوميديا "ريموت كونترول" مع ​هيا الشعيبي​ وعبد الناصر درويش، ثم في مسلسل "جني وعطبة" مع ​غانم الصالح​.
ظهر عام 2006 بدور ثانوي في الكوميديا العائلية "حبل المودة"، ثم في برنامج "وسع صدرك" مع ​طارق العلي​ و​مرام البلوشي​، وأدى في العام التالي دوراً ثانوياً في مسلسل "4*4"، ثم دوراً رئيسياً في مسرحيتي "البيت بيتك" و"حاميها حراميها"، إلى جانب طارق العلي، كما شارك في العمل الدرامي "هذا ولدنا"، بدور مساعد.
شارك عام 2008 بطولة مسلسل "بيني وبينك" مع ​شهاب حاجية​، ومسرحية "خاربة خاربة"، ثم ظهر بأدوار ثانوية في العديد من المسلسلات الكوميدية، ومنها "صج حظوظ"، و"الخطابة"، و"جامعة أي شي"؛ كما مثّل في العام التالي بالجزء الثاني من برنامج "عيني عينك"، ومسرحية "بو سارة في العمارة"، ثم في مسلسلي "طول بالك"، و"موزة ولوزة" بأدوار مساعدة.
لعب فرحان العلي دوراً ثانوياً في المسرحية الكوميدية "بخيت وبخيتة" عام 2010، وبرنامج "عيني عينك" بجزئه الثالث، ومسلسل "حريم عنزروت"، تلاه دور البطولة إلى جانب الممثلة ​شيماء علي​ في مسلسل "المزاوج"، منهياً العام بظهوره ضيف شرف في مسلسل "زمن مريان".

له عام 2011 العديد من الأعمال، ومنها بطولة الجزء الثاني من مسلسلي "المزاوج"، و"أخبار البطاطا"، ومسرحية "الطرطنجي"، تلتها مشاركاته بأدوار ثانوية في المسلسلات الدرامية "اثنين في الإسعاف"، و"سعيد الحظ"، و"الفلتة".
شارك في مسرحية "بسنا الفلوس" عام 2012، كما أدى عدة شخصيات في برنامج "عيني عينك" بجزئه الخامس، وظهر ضيفاً في سيت كوم "رجال وسط الحريم"، كما ظهر في العام التالي بمسرحية "عاشقة الجن"، ومسرحية "المشكلجي"، وفي مسلسل "يا ويلك منا" بدور رئيسي، تلاه مسلسلي "قرمش"، و"جلثم وميثة"، بأدوار ثانوية.
في عام 2014 كان أول ظهور سينمائي له في فيلم "اللي جاي أحسن"، إلى جانب ​طلعت زكريا​ و​أحمد راتب​، ثم شارك في مسرحية "الصيدة بلندن"، تلتها مسرحية "هذا هو الكويتي" في 2015.
أدى فرحان العلي دوراً رئيسياً في مسرحية "أبديت"، إلى جانب إنتصار الشراح، ودوراً ثانوياً في مسرحية "قلب للبيع"، ثم ظهر ضمن مسلسل "الدعلة"، والمسلسلين "خمس خوات" و"المحتالة"، بأدوار ثانوية عام 2016، تلتها في العام التالي مسرحية "توتا والقردة شيتا"، ثم شارك بأدوار مساعدة في العملين السينمائيين الكويتيين "Back To Q82"، و"خميس وجمعة" الكوميدي.
إلتزم عام 2018 بالأعمال المسرحية، فظهر في المسرحية الإستعراضية "البنات والساحر 2"، ومسرحية "عايش وشايش"، ثم بطولة مسرحية "قصتكم شنو"، إلا أنه ظهر ضيفاً في العديد من المسلسلات، ومنها "كبروها"، و"الحزرة"، كما شارك في مسلسل "برودكاست"، بعدة إسكتشات متنوعة.
وفي عام 2019، شارك في مسرحية "رحلة بدينار ونص" الكوميدية، إلى جانب ​عبد الرحمن العقل​، إضافة لمسلسلي "الديرفة" و"عطيتك عيوني".
عاد ليقف على خشبة المسرح مع الممثل حسن إبراهيم في بداية عام 2020، من خلال مسرحية "هاري"، المقتبسة من سلسلة أفلام "​هاري بوتر​"، والتي عُرضت بطريقةٍ كوميدية ساخرة، بعد قراره بالإعتزال، لكنه تراجع عنه بعد تلقيه العديد من العروض للمشاركة بأعمال أخرى، منها برنامج "سينمائيات 2020".

حياته الشخصية
فرحان العلي متزوج وله ولدان، على الرغم من قصر قامته بسبب (توقف النمو)، كما أن ولديه طبيعيان ولا يشكوان من أي مرض وراثي.

قصته مع "توقف النمو"
كشف فرحان العلي قصته مع مرض "توقف النمو"، وقال إنه ولد ولادة طبيعية، ولكن لم يتمكن من التحدث في أول خمس سنوات من عمره.
وأوضح فرحان خلال مقابلة تلفزيونية أنه بدأ العلاج بعد بلوغه عمر 10 سنوات، وحينها قررت أسرته إعطاءه حقنة في العمود الفقري، لكن لها مضاعفات مستقبلًا، كتشوهات الأولاد أو العقم.
وبيّن أن في هذه السنوات لم يكن العلاج متطوراً، ورفضت والدته هذه الحقنة، وأكمل حياته على هذا الحال، وأن طوله هو 133 سم، ويعتقد الناس أن عمره 10 سنوات.

فضيحة عضوه الذكري
بعد فترة على الضجة الكبيرة التي أثارهافرحان العلي، بسبب نشره مقطع فيديو خادش للحياء، أظهر فيه عضوه الذكري، وذلك عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، قضت محكمة الجنايات الكويتية بحبسه سنتين مع الشغل والنفاذ، وغرامة ألف دينار والإبعاد عن البلد بعد تنفيذ العقوبة.
وكانفرحان العليقد أنكر خلال تحقيق النيابة معه الإتهامات المسندة إليه، مدعياً أن "هاكر" سرق حسابه، وبث المقطع الخادش للحياء عبره.
وكان عقب إنتشار الفيديو، إعتذر العلي من الجمهور، قائلاً :"أنا آسف حقكم علي. أنا آسف حسابي كان مهكور، واحد دخل بحسابي وأنا آسف جدا جدا فديتكم".