أجرى علماء في ​نيويورك​ بحثاً جديداً، تطرّق الى الآثار المقلقة ل​فيروس كورونا​ على عقول بعض الأشخاص، وإكتشفوا جيناً معيناً يكرر نفسه بسرعة أكبر في عقل المرء، ما يسبب أعراض ​الفصام​.
وأشار العلماء الى أن الأشخاص الذين لديهم طفرة جينية فريدة، قد تكون أعراض فيروس كورونا لديهم أقل حدة، ولكن قد يكون لديهم أيضاً خطر أعلى للإصابة بالفصام.
وتشير المعلومات إلى أن الجين rs4702 يسمح لفيروس كورونا، بالتكاثر بسرعة أكبر في جسم الإنسان، وبخاصة في الدماغ. وبالتالي، فإن هذه التحذيرات تلفت الى تأثير مقلق طويل المدى، يمكن أن يؤثر على عقل المرء.