الممثلة التونسية ​عائشة بن أحمد​، استطاعت في فترة قصيرة أن تثبت نفسها على الساحة الفنية المصرية وقدمت مجموعة من الاعمال الهامة والتي ساعدتها في أن تثبت موهبتها يوماً بعد آخر.
ويعرض لعائشة حالياً فيلم "​توأم روحي​" ويشاركها في بطولته كل من ​حسن الرداد​، ​أمينة خليل​ والراحلة ​رجاء الجداوي​، وهو من تأليف أماني التونسي وإخراج عثمان أبو لبن.

وكان لـ"الفن" حوار مع عائشة بن أحمد تحدثت خلاله عن كواليس العمل، والصعوبات التي واجهتها في التحضير للشخصيات التي تجسدها فيه.

ماذا عن ردود الأفعال التي وصلتك عن فيلم "توأم روحي"؟
ردود الأفعال فاقت توقعاتي، فأنا لم أكن أتخيل كل هذا النجاح الكبير، ,والأصداء الواسعة على العمل وعلى أدواري، خصوصاً ان نسبة حضور الجمهور للسينما ليست كبيرة نتيجة للاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا.

ما الذي حمّسك للتواجد في فيلم "توأم روحي"؟
حينما عرفت أن الفيلم من إخراج عثمان أبو لبن لم أتردد لحظة في القبول، لأنني كنت أود أن أعمل معه منذ فترة، الى جانب أن العمل رومانسي وجديد، والجمهور متشوق لمثل هذه الاعمال، والقصة التي كتبتها أماني التونسي رائعة ومحكمة.

كيف ترين عرض الفيلم في ظل الاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا؟
على الرغم من تخوفي إلا أنني كنت متحمسة جداً للعمل وأنتظر عرضه.

تجسدين خلال العمل أربع شخصيات، هل وجدتِ صعوبة في توظيفها؟
بالفعل، فالشخصيات الأربع مختلفة وكان يجب أن أظهر في كل دور منها بمشاعر مختلفة، وشكل غير الآخر، وكنت أريد أن تخرج جميعها بأفضل صورة للجمهور، لذلك كنت أهتم بتفاصيل كل شخصية.

حدثينا عن تعاونك الأخير مع الممثلة الراحلة رجاء الجداوي؟
أشعر بوجودها معنا دائماً، وأحبها، فهي كانت قدوة لكل من في المهنة، وتأثرت كثيراً بظهورها وأنا أشاهد العمل، فهي كانت ممثلة موهوبة ومحترمة، وتحترم كل من حولها وتقدرهم جميعاً.

كيف رأيتِ العمل مع الممثل حسن الرداد؟
حسن الرداد ممثل موهوب وشاطر وأحببت العمل معه كثيراً، وشعرت أن بيننا كيمياء منذ اليوم الأول في التصوير، وأمينة خليل أيضاً ممثلة جميلة، وتواجدنا سوياً قبل ذلك، وأحب العمل معها.

هل كان مقصوداً ان تكون نهاية الفيلم محيرة للجمهور؟
أردنا أن يحلل الجمهور المشهد الاخير في الفيلم حسبما فهم القصة، فهو يحمل أكثر من بُعد ولكل من الجمهور طريقته في التفكير.

ما هي الأسس التي تختارين على أساسها أدوارك؟
الورق، والى جانب هذا أنظر الى أبعاد الشخصية التي سأجسدها هل هي جديدة، هل قدمتها قبل ذلك أم لا، فأنا أحب التنوع وعدم التكرار، وأحب اختيار أدواري بعناية.

هل أنتِ مهتمة بمواقع التواصل الاجتماعي؟
هي مهمة فنحن نتواصل مع الجمهور من خلالها، ولكني لا أحب أن أكون متاحة عليها طوال الوقت، فأنا لي حياتي الخاصة التي أريد أن أعيشها.

كيف تتعاملين في ظل انتشار فيروس كورونا؟
أتبع الاجراءات الوقائية للفيروس، واستغليت فترة الحظر في اعادة اكتشاف نفسي وترتيب أولوياتي وخططي المستقبلية، وعند الخروج ألتزم باستخدام المطهرات وارتداء الكمامة.

حدثينا عن تجربتك في فيلم "الفلوس" مع الفنان ​تامر حسني​، والذي سبق "توأم روحي"؟
أحببت العمل مع تامر حسني كثيراً، وكواليس هذا العمل كانت ممتعة، فقد صورنا أغلب مشاهد الفيلم في بيروت، وقضينا هناك وقتاً لطيفاً، وسعدت بالعمل مع زينة وتامر فهما موهوبان، ويحبان عملهما، وعلاقتنا مستمرة حتى الآن كاصدقاء.

ماذا عن أعمالك المقبلة؟
أشارك في مسلسل يحمل اسم "الطريق الى الجنة" ولن أكشف عن تفاصيله الآن.