يوسف عيد​ ممثل كبير الموهبة، رغم أجره الضئيل وحظه القليل، وما تعرض له من ظلم فني طوال حياته التي لم يستطع خلالها إيجاد فرصة حقيقية، لإظهار كل ما لديه من قدرات فنية.
هو الأستاذ زكريا الدرديري مدرس رياضيات وفرنساوي في فيلم "​الناظر​"، ودوره في فيلم "​جعلتني مجرماً​" وهو يردد "محسوبك المعلم عبده أجرني صاحب مكتب حانوتي الشباب وشعاره عزيزي العميل إختار تربتك بنفسك"، أدوار قليلة بسيطة إستطاع من خلالها التأكيد على أن لديه الكثير، وأن يبقى رغم مشاهده القليلة في وجدان وأذهان الجمهور، حتى لو ظهر في العمل الفني لدقائق، أو قال جملة واحدة، ورغم ذلك لم يلتفت له أحد من المنتجين.

نشأته
ولد يوسف عيد بحي الجمالية في ​القاهرة​، يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1948، وإلتحق بالمعهد الأزهري وحصل على الثانوية الأزهرية، ولم يكمل تعليمه الجامعي، ولعشقه للفن ظل يبحث عن طريقة يحقق بها حلمه.

إشتهر بأدواره وإفيهاته
بدأ يوسف عيد مشواره الفني في عمر الـ17 عاماً، وشارك في مسرحية "نحن لا نزرع الكوسا"، وبعدها حصل على دور صغير في فيلم "شقة في وسط البلد"، ليقدم بعد ذلك مجموعة من الأعمال التي حفظ من خلالها الجمهور ملامحه منها، وهي "ناس تجنن"، "عصابة حمادة وتوتو"، "​السفارة في العمارة​"، "​التجربة الدنماركية​"، "اللمبي 8 جيجا"، و"الحرب العالمية الثالثة".
لم يكن له تواجد في أعمال تلفزيونية كثيرة، فقد شارك يوسف عيد في عدد محدود من الأعمال، ومنها "رياح الشرق"، "لحظات حارجة"، "الكبير قوي"، "ميسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة".
وكان له تواجد مسرحي ملموس مع كبار الممثلين، فقد شارك في عدد من المسرحيات المهمة، ومنها "علشان خاطر عيونك"، "شارع محمد علي" مع الممثل المصري الراحل ​فريد شوقي​.

آخر تواجد ليوسف عيد كان من خلال فيلم "​عمر وسلوى​"، وقدم من خلاله دور الكفيف، ليصل بذلك عدد أعماله التي قدمها خلال مشواره الفني الى 258 عملاً، بين السينما والمسرح والتلفزيون.
إشتهر أيضاً خلال أعماله الفنية بتقديم مجموعة من المواويل، التي يحفظها الجمهور، منها "موال السلام بالأيد" بمسرحية "شارع محمد علي"، "يا حلو يا اللي العسل" بفيلم "التجربة الدنماركية" مع الممثل المصريعادل إمام​، وموال "قلبي انشبك" في فيلم "​بوبوس​".
كما كان لـ يوسف عيد مجموعة من الجمل الشهيرة في أعماله، ومنها "الأستاذ زكريا الدرديري مدرس رياضيات وفرنساوي لغاية ما يجيبوا مدرس فرنساوي"، التي قدمها في فيلم "الناظر"، وأيضاً "محسوبك المعلم عبده أجرني صاحب مكتب حانوتي الشباب وشعاره عزيزي العميل اختار تربتك بنفسك"، وكذلك وهو يقول للممثل المصري ​أحمد حلمي​ "أضربك فين مفيش في وشك مكان".

وقوفه أمام ​أحمد زكي
أثناء تنفيذ مشهد بفيلم "إضحك الصورة تطلع حلوة"، تأخر الممثل المصري الراحل أحمد زكي في الرد على كلام يوسف عيد، بعد أن إنتهى من كلمته.
وقال زكي إن طريقة عيد الرائعة أخذته بعيداً عن التركيز، ما جعله مشاهداً متفرجاً، بدلا من أن يكون مشاركاً في المشهد.

حياتة الخاصة
هاني عيد هو إبن يوسف عيد، وظهر طفل في دور إبن الفنانة المخطوفة في فيلم "وحوش الميناء" عام 1983، وأدوار ثانوية أخرى في العديد من المسلسلات، ومنها مسلسل "بحر".

وفاته
كان يوسف عيد يعاني لسنوات من فيروس في العين، سبب له ضعفاً في الرؤية، وأجرى عمليات عديدة أرهقته على المستوى المادي، ونصحه الأطباء بالإبتعاد عن الإضاءة والأتربة، وهو ما يعني التوقف عن التمثيل، ولكنه لم يستطع أن يفعل ذلك لحبه للفن، الذي كان مصدر رزقه الوحيد.
وبمنزله المتواضع بميدان الجيش في القاهرة، توفييوسف عيديوم 22 أيلول/سبتمبر عام 2014، عن عمر ناهز الـ66 عاماً وحيداً، إثر تعرضه لنوبة قلبية.