عادت مقدمة البرامج ​إيلين دي جينيريس​لتقديم الحلقة الاولى من الموسم الـ18 من برنامجها، وتحدثت عن الادعاءات التي طالت برنامجها حول وجود بيئة إنتاج وعمل سامة وتعرض البعض للتحرش والاعتداء الجنسي واللفظي، فإعتذرت لأي شخص قد تأثر سلبًا أثناء العمل في فريقها.
وقالت :"كما سمعتم، انتشرت مزاعم حول البيئة السامة في برنامجها هذا الصيف، ثم أجريت بعض التحقيقات، وقد علمت أن أشياء حدثت هنا لم يكن يجب أن تحدث أبدًا.. آخذ ذلك على محمل الجد، وأود الاعتذار للأشخاص الذين تأثروا.. أعلم أنني في موقع قوة وسيطرة، ومن هنا تأتي المسؤولية، وأنا أتحمل المسؤولية عما يحدث في برنامجي".
وأوضحت أنها تشعر بالحزن، الغضب، والسعادة، والإحباط، ودائمًا ما تحاول تطوير نفسها، وأوضحت أنها عملت في مجال التمثيل وأدَّت أدواراً لفتاة تحب الشباب، على الرغم من انها مثلية الجنس، إلَّا أنها لم تكن تتظاهر بأنها شخص آخر طيلة المواسم الـ17 لبرنامجها التلفزيوني.