بعد الكشف عن عمل النجمة العالمية ​مادونا​ على فيلم وثائقي تتحدث فيه عن سيرة حياتها الخاصة والفنية، وذلك من خلال الكتابة والإخراج، أكد مصدر مقرب منها لصحيفة The Mirror البريطانية، أن السيرة الذاتية للنجمة التي تعمل عليها حاليا ستروي اللحظة المرعبة التي تعرضت لها في سن الـ20 عاماً، وهي الاغتصاب تحت تهديد السكاكين.
وأضاف المصدر، لقد فقدت والدتها بسبب مرض السرطان عندما كانت في الخامسة من عمرها، لكنها حوّلت خسارتها وألمها إلى قوة إبداعية لا يستهان بها.
وكانت قالت مادونا في بيان حول الفيلم: "أريد أن أنقل هذه الرحلة الرائعة في الحياة كفنانة وموسيقية وراقصة وإنسانة تحاول شق طريقها في هذا العالم"، وأضافت أن تركيز الفيلم "سيكون دائما موسيقيا".