بعد الجدل الكبير الذي أُثير خلال الفترة الماضية بالكشف عن حمل النجمة التركية ​مريم أوزرلي​ بطفلها الثاني من حبيبها المجهول ومن دون زواج، خرجت أوزرلي عن صمتها لتكشف أن والد الطفل هو من الجنسية الأميركية، رافضةً الكشف عن إسمه.
وعن انتقادات حملها من دون زواج، قالت إنه لا يحق لأحد أن يحكم على أحد، هذا خطأ، مؤكدة أنها ممتنة لكل ما عاشته، وتشكر الله على كل شيء، وإن كل ما يقال الآن لا يؤثر عليها.
وقالت إن حياة كل شخص مختلفة عن الآخر، لكن بالنسبة لها كانت دائما تشعر أن الله معها ويساندها، وأنها تستطيع تربية ابنتها، فالطفل هبة من الله، ومعجزة أن تحضر إنسان آخر إلى العالم، بحسب تصريحاتها لمجلة Hürriyet التركية.