نجحت فنانة لعوب وصلت إلى سن الأربعين، في الوصول إلى منتج عربي مهووس بملاحقة الفنانات والإنفاق عليهن بسخاء، وذلك للتباهي بفحولته أمام أصدقائه، على الرغم من أنه تجاوز سن الستين.
ويقال إن العجوز مارس ​الجنس​ مع ​الفنانة​ من الخلف، مقابل أن يوافق على إنتاج أغنية لها مع فيديو كليب.
الفنانة همست في أذن صديقة لها، وأخبرتها أن المنتج تناول حبوباً لتدعيم فحولته كونه وصل إلى سن لا تؤهله إلى ​الإنتصاب​ الطبيعي، وأن معاشرته لها من الخلف كانت عادية، فهي لم تشعر بها لأن عضوه الذكري لم يكن منتصباً تماماً.