أثار ​كانيي ويست​ مغني الراب الأميركي وزوج نجمة تلفزيون الواقع ​كيم كارداشيان​ موجة جدل كبيرة بعد نشره مقطع فيديو يبدو فيه وقد رمى إحدى جوائز غرامي الموسيقية التي حصل عليها في المرحاض وقام بالتبول عليها.
وقد تباينت ردود الفعل بين من انتقده بشدة وبين من وافقه الرأي وذلك لأنه كتب عدداً كبيراً من المنشورات في صفحته الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي يبيّن فيها بأن صناعة الموسيقى تحوّلت إلى عبودية بكل معنى الكلمة.
وقال :"يا رفاق ثقوا بي لن نتوقف..لم تكن لدي مشكلة مع Hitboy حين أنتج لـ بيونسيه لكنه تم تكليفه بالإنتاج لي من دون معرفتي فقط للتوضيح".
أضاف :"90 في المئة من عقود التسجيلات على الكوكب هي فخ وكل هذه التكلفة المخفية تحت مسمى "تكلفة التوزيع" هي كي يجنوا المزيد من مالنا من دون حتى أن نحاول".
وقام بنشر العقود الموقعة معه من قبل يونيفرسال ووعد بأن الموسيقيين سيتحررون من قيود شركات الانتاج.
من ناحية أخرى طار حلم كانيي ويست في أين يكون مرشحاً لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية وذلك لأنه سلم أوراق ترشيحه بفارق 14 ثانية عن الموعد الأقصى المحدد بالساعة الخامسة مساء، وقد تلقى تبرعات تقدر بـ11 ألف دولار فقط فيما صرف على حملته الانتخابية أكثر من 6 مليون دولار.(ترجمة الفن)

.