بعد نيلها الإستقلال في العام 1966، وبقاء ​الملكة إليزابيث الثانية​ قائدة للبلاد من ذلك الحين، أعلنت ساندرا ماسون الحاكمة العامة لدولة ​باربادوس​، أن سلطاتها تعتزم إعلان البلاد، جمهورية اعتبارا من عام 2021، وعدم الاعتراف بعد ذلك بالملكة إليزابيث الثانية كرئيسة للدولة.
وخلال افتتاحها للدورة البرلمانية، قالت ماسون:""لقد حان الوقت لنضع ماضينا الاستعماري خلف ظهورنا. الشعب، يريد رئيسا للدولة من بين أبنائه. ستتخذ باربادوس الخطوة المنطقية التالية نحو السيادة الكاملة، وستصبح جمهورية بحلول ذلك الوقت، عندما سنحتفل بالذكرى الخامسة والخمسين لاستقلالنا. بعد حصولنا على الاستقلال، قبل أكثر من نصف قرن، لم يعد من الممكن الشك في قدرة بلادنا على ممارسة الحكم الذاتي".