مرة بعد مرة ويوم بعد يوم يثبت الفنان اللبناني ​سعد رمضان​ أنه حقيقي، وهو قريب من الناس ومشاكلهما وأحاسيسهم ومرضهم، بما يقدمه من أعمال فنية أو فيديوهات قصيرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وآخرها كانت مكالمة فيديو أجراها سعد مع طفلة مريضة تدعى ​يسما نصر الدين​، خلال تواجدها في إحدى مستشفيات لبنان.
ونشر سعد عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو وثّق من خلاله الحديث بينه وبين الطفلة، إذ بدأ أولا بالغناء لها أغنيته الشهيرة "ما حدا خصو فينا"، وعبّرت الطفلة عن حبها له، ووعدها بزيارتها عندما تكون جاهزة لذلك.
قد تكون لفتة صغير بالنسبة للناس، لكنها كبيرة لصاحبة العلاقة، التي تحتاج وتتعطش لما يفرح قلبها، ويجعلها تنسى لحظات وجعها.