نشر موقع غاست غيرد السبب الحقيقي خلف غرق الممثلة العالمية ​نايا ريفيرا​ وذلك بعد نتائج التقرير الشرعي لتشريح الجثمان، وأكد الموقع ان نايا لديها تاريخاً مع ما يعرف بدوار البحر وأن تأثيره يزداد خطورة مع وجودها في الماء، وأن الأمر كان يصل معها إلى حد التقيؤ، وأنها كانت تحاول السيطرة على نفسها من خلال تناول الأدوية.
وأضاف التقرير أن نايا كانت ترافق ابنها على متن قارب وقاما بالعد من واحد إلى ثلاثة قبل القفز في مياه البحيرة، إلا أنها بمجرد قفزها مع ابنها ساعدته للعودة الى القارب وبدأت تصرخ وتطلب النجدة، لكنها لم تنجح في إنقاذ نفسها إلى أن إختفت في الماء.
وكانت الممثلة نايا ريفيرا على موعد مع القدر، يوم الأربعاء 8 تموز/يوليو الماضي، حين قامت بإستئجار قارب وأخذت إبنها البالغ من العمر 4 سنوات في رحلة في بحيرة بيرو.