أعلن الفنان اللبناني ​أنطوني توما​ هجرته لبنان، معرباً عن أسفه لإتخاذه هذا القرار اليوم على الرغم من تعلقه بالوطن، لكنه يفضل أن يبني لنفسه مستقبلاً أفضل.
ونشر عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو قال فيه :"لطالما أحببت لبنان وارتبطت به، وذلك على الرغم من أنني عشت في العديد من البلدان المختلفة، إلا أنني لم أشعر مطلقًا بالراحة عندما كنت بعيدًا، ها أنا ذاهب مرة أخرى، ليس لأنني أريد ذلك، ليس لأنني خططت لذلك، ولكن لأنني مضطر لذلك".
وأضاف :"هذا هو أسوأ شعور، الشعور وكأنني طردت من بلدي، أشعر بالذنب لأنني لم أبقَ وأساعد في إعادة البناء، لكن لا بد لي من المغادرة، آملاً أن أعود قريبًا، حتى ذلك الحين، سأحقق أقصى إستفادة من وقتي".