نتيجة خرقهم إجراءات الإغلاق التي تتعلق بمكافحة ​فيروس كورونا​، تعرض 13 من حراس قلعة وندسور، والتي تعد أحد مقرات الإقامة الرسمية لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، لعقوبة السجن.
ومدة السجن بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، تتراوح بين 14 و28 يوما، ومن المقرر أن يتم تنفيذ العقوبة بسجن غلاهاوس العسكري في مدينة كولشيستر، وذلك بعد ضبطهم مختلطين مع الجمهور في أواخر شهر حزيران الماضي في حفل صغير لتناول الخمر بحديقة على ضفاف النهر، الأمر الذي كان من الممكن أن يتسبب في إصابتهم بفيروس كورونا، ونقله إلى الملكة إليزابيث والأمير فيليب اللذين تحصنا في قلعة وندسور خلال الأشهر القليلة الماضية في فترة العزل العام في بريطانيا.
بالإضافة إلى ذلك، فقد تبين قيام أربعة جنود منهم بتناول الكوكايين خلال الحفل؛ الأمر الذي سيتسبب في طردهم من الجيش بعد قضاء مدة عقوبتهم بالسجن.