ولد الممثل المصري ​صبري عبد المنعم​ عام 1947، وهو زوج بنت الممثل الكوميدي ​عبد المنعم إبراهيم​، وحائز على جائزة لجنة التحكيم الخاصة من ​مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما​.
حصل على درجة البكالوريوس من المعهد العالي للفنون المسرحية، وبدأ العمل الفني خلال فترة السبعينيات، إلا أنه لم يبرز بشكل فعلي إلا في الثمانينيات، من خلال عمله المكثف في الدراما التلفزيونية والسينما.

في التلفزيون
من أشهر أعمالصبري عبد المنعمالتلفزيونية، نذكر "المشربية" عام 1978 و"الشوارع الخلفية" عام 1979 و"شجرة الحرمان" عام 1982 و"انتقام امرأة" عام 1983 و"جواري بلا قيود" عام 1984 و"اللاعب والدمية" عام 1986 و"وشاءت الأقدار" و"غداً تدق الأجراس" عام 1987 و"​رأفت الهجان​" عام 1988 و"فتى الأندلس" عام 1989 و"ليالي الحلمي" و"أيام الحب والغضب" و"اللاعبون بالنار" عام 1990 و"سور مجرى العيون" عام 1993 و"سر الأرض" عام 1994 و"ساكن قصادي" و"حكايات من حارتنا" و"المال والبنون" و"أقوى من الطوفان" عام 1995 و"عدل الأيام" و"أبو العلا 60" عام 1996 و"فرط الرمان" و"عباسية واحد" و"سعد اليتيم" و"​زيزينيا​" و"جمهورية زفتى" عام 1997 و"هوانم غاردن سيتي" عام 1998 و"اللعبة" و"الغروب لا يأتي سراً"و"الحنين إلى الماضي" و"أحلام مؤجلة" 1999 و"قط وفار فايف ستار" و"أوبرا عايدة" عام 2000 و"عصفور تحت المطر" و"سوق العصر" عام 2001 و"طيور الشمس" و"الخريف لن يأتي أبداً" عام 2002 و"​نجمة الجماهير​" عام 2003 و"محمود المصري" و"عباس الأبيض في اليوم الأسود" عام 2004 و"قلب حبيبة" و"​ريا وسكينة​" عام 2005 و"لا أحد ينام في الاسكندرية" عام 2006 و"قيود من نار" و"سلطان الغرام" و"​راجل وست ستات​" عام 2007 و"طريق الخوف" و"شرف فتح الباب" عام 2008 و"عبود ماركة مسجلة" و"تاجر السعادة" و"أنا قلبي دليلي" و"​أفراح إبليس​" عام 2009 و"​أهل كايرو​" عام 2010 و"مكتوب على الجبين" و"​كيد النسا​" و"الشحرورة" عام 2011 و"نابليون والمحروسة" و"فيرتيجو" و"النار والطين" عام 2012 و"​نيران صديقة​" و"​فض إشتباك​" و"​إسم مؤقت​" 2013 و"دكتور أمراض نسا" و"الملحد" عام 2014 و"لعبة إبليس" و"​طريقي​" عام 2015 و"الأسطورة" و"ضع أمني" عام 2016 و"​سلسال الدم​" و"​ظل الرئيس​" عام 2017 و"نسر الصعيد" و"أبواب الشك" عام 2018 و"شقة فيصل" و"الضاهر" عام 2019 و"​الإختيار​" و"​فرصة تانية​" عام 2020.

في السينما
لعل تسجل مشاركات صبري عبد المنعم العدد الأكبر في عالم الفن السابع، ومن أفلامه نذكر "شقة في وسط البلد" عام 1975 و"كفاني يا قلب" عام 1977 و"شفيقة ومتولي" عام 1978 و"أهل القمة" عام 1981 و"كلاب الحراسة" و"ألعاب ممنوعة" و"الثعبان" عام 1984 و"بصمات فوق الماء" و"المنتقمون" عام 1985 و"وداعاً يا معلم" و"مدام شلاطة" و"عذراء وثلاثة رجال" و"شادر السمك" و"تحت التهديد" و"المخبر" و"القطار" عام 1986 و"نداء الدم" و"من خاف سلم" و"لقاء في شهر العسل" و"جواز مع سبق الإصرار" و"الزوجة تعرف أكثر" عام 1987 و"ضحية حب" و"الجدعان الثلاثة" عام 1988 و"عنبر الموت" و"أحلام العبيط" عام 1989 و"وضاع الطريق" و"شباب تحت المراقبة" و"أنا وحماتي والزمن" و"الأهطل" عام 1990 و"ليل وليالي" و"بنت مشاغبة جداً" و"امرأة وظل رجل" و"الجبلاوي" عام 1991 و"الخطوة الدامية" و"ضد القانون" عام 1992 و"ضحك ولعب وجد وحب" و"دائرة الموت" و"الآنسة كاف" عام 1993 و"مربط الفرس" عام 1994 و"عتبة الستات" و"أيام الشر" و"اللص والثعلب" عام 1995 و"كرامة امرأة" و"حواء 6000" عام 1996 و"ناقص واحد" 1997 و"مهمة في منتصف الليل" و"الأنثى والدبور" عام 1998 و"الأجندة الحمراء" عام 2000 و"مهمة صعبة" و"في محطة مصر" عام 2006 و"طاطا نام طاطا قام" و"جوبا" عام 2007 و"على جنب يا أسطى" و"​طباخ الريس​" عام 2008 و"ولاد العم" و"ليالي الحب" و"أيام صعبة" عام 2009 و"الديلر" عام 2010 و"فاصل ونعود" و"رد فعل" عام 2011 و"وبعد الطوفان" عام 2012 و"قلب الأسد" عام 2013 و"واحد صعيدي" و"طمبولا" و"الملحد" عام 2014 و"​زنقة ستات​" و"الدنيا مقلوبة" عام 2015 و"عمود فقري" و"أسد سيناء" عام 2016 و"فوبيا" و"عمر الأزرق" عام 2017 و"بيكا" و"آسفين يا باشا" عام 2018 و"ساعة رضا" عام 2019 و"الفارس والأميرة" عام 2020.

عمل جراحي
خلال شهر حزيران/يونيو عام 2020، خضع صبري عبد المنعم لعملية في القلب، وأكد أنه شعر بتعب في صدره وعند عرضه على الطبيب أكد له ضرورة إجراء جراحة عاجلة في القلب، وأن صحته مستقرة ويتماثل للشفاء، مشيراً الى أنه سيعود لإستكمال نشاطه الفني من جديد.

تجربته مع السرطان
روى صبري عبد المنعم أصعب لحظات مرت على حياته، بالإضافة إلى فترة مرضه، خلال لقاء تلفزيوني.
وقال صبري إنه في نهاية عام 2000 شعر بألم شديد في ذراعه، على الرغم من ممارسته رياضة الملاكمة، موضحاً أن الورم كان في تزايد، فلجأ على الفور إلى الأطباء وأجرى أشعة، فإكتشف الأطباء شيئاً غريباً وهو ما دفعه إلى التواصل مع طبيب أورام كبير، والذي فاجئه بإصابته بالسرطان، وطالبه بسرعة إجراء عمليه لإزالته.
وتابع صبري عبد المنعم أنه بعد عام أُصيب بورم آخر في الرئة، مما دفعه إلى إجراء عملية جراحية ثانية وتم إزالة الرئة اليمين كاملة، مضيفاً: "كنت بتعالج من 2000 حتى 2005 علاج إشعاعي وكيمائي، وفي 2004 إنتشر المرض في حتة مبتجيش لحد، مكان زي الغشاء البريتوني اللي بيكون على الدبيحة، الأطباء إحتاروا في توصيفه ده علاج كيميائي ولا إشعاعي؟، وكلمت ربنا وألهمني إني أجرى العملية، كده ميت وكده ميت، وجربنا وبعد شهرين النتائج بدأت تتحسن".

صناعة النجم
قال صبري عبد المنعم في لقاء تلفزيوني إن صناعة النجم لا تقتصر على إجادة التمثيل فقط، ولكن لها عدة أدوات وأهمها قدرة الممثل على التعامل مع إمكانياته ومع من حوله، سواء فريق العمل الذي يشارك فيه أو مع جمهوره، ثم تأتي مرحلة التسويق التي تساهم أيضاً في صناعة النجم.
وأضاف أنه ليس ضد مشاركة الممثلين العرب، وخصوصاً السوريين في بطولة المسلسلات المصرية، لأن الفن لا جنسية له والحكم للجمهور، فعندما مثَّل الممثل المصري الراحل ​عمر الشريف​ في الخارج لم يغضبوا، وعندما مثّل الممثل السوري ​غسان مسعود​ دوراً في فيلم أميركي لم يغضبوا، كما يفعل البعض في مصر.