أكد الفنان اللبناني ​عاصي الحلاني​ أنه لم ولن يفكر في الهجرة، لأنه "إذا غادرنا جميعاً الوطن من الذي سيبقى؟ لبنان بلدنا والأرض أرضنا ولن نتركها مهما صار لا أنا ولا عائلتي وصامد هنا".
كما نصح عاصي اللبنانيين بالبقاء في وطنهم، وقال: "كي لا نعطي فرصة للحاقدين والغرباء لأخذ الأرض، إنه من الطبيعي الخوف على المستقبل لكنه هو مؤمن بالأرض، ودائما يتسلح بالأمل والتفاؤل بغد أفضل".
وكشف في مقابلة مع "​العربية​" أنه كان متواجداً في بيروت، لحظة وقوع الإنفجار في المرفأ يوم 4 آب/أغسطس الماضي، وعاش حينها حالة رعب لم تكن طبيعية.
وأضاف: "بكينا ولا زلنا نبكي على بيروت ست الدنيا وعاصمتنا الحبيبة، وهي قطعة من قلبنا، أنا حزين جداً وفي داخلي حسرة كبيرة بسبب هذا الانفجار الكارثي الذي دمَر الحجر والبشر".
كما تمنى أن يتم الكشف عن المقصّرين والمتسببين بهذا الانفجار، وأن تتم محاسبتهم وأن "يتحمل السياسيون والوزراء في الحكومات المتعاقبة مسؤولياتهم ومعهم كلّ من تسبب بما وصلنا إليه اليوم".