لاحظ متابعو الممثل اللبناني ​جاد حديد​ حزنه الشديد أمس خلال منشوراته القصيرة على حسابه الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وتكلم عن تغيرات كثيرة في حياته لا يعرف أين ستأخذه وأنه سيبدأ مرحلة جديدة في حياته.
وبدا جاد والدمعة في عينيه والغصة واضحة في طريقة كلامه عن ابنته التي قال انه لا يعرف أين هي طالباً من متابعيه ان لا يسألوه عن اي تفاصيل حول ما يحدث معه. وخمّن الجمهور أنه انفصل عن زوجته خبيرة التغذية ​رامونا خليل​ خصوصاً انه أزال معظم صورهما الحديثة عن صفحته حتى انهما ألغيا متابعة بعضهما مما عزز خبر الانفصال
وفي رسالة مؤثرة عبر عن ما يجول في خاطره وكتب: في مرحلة ما من حياتك ستدرك أنك فعلت الكثير من أجل شخص ما ولكن للأسف لا يرى ذلك ، فهو يرى فقط ما فعله وليس ما فعلته انا ، وفي هذه الحالة الشيء الوحيد الذي يجب القيام به هو التوقف! دعهم و شأنهم! امش بعيدا.
ليس الأمر كما لو كنت تستسلم وليس الأمر كما لو أنه لا يجب عليك المحاولة ، كل ما عليك فعله هو أن ترسم خط التصميم من اليأس لأنه في نهاية اليوم ما لك سيكون لك وما ليس لك لن يكون ابداً ونصيحة صغيرة للذين قد يرتبطون! لا عيب في الابتعاد.
الابتعاد سيفيد حياتك ، على سبيل المثال: ابتعد عن الجدال الذي يقودك إلى الغضب! ابتعد عن محاولة إرضاء الأشخاص الذين يختارون ألا يروا قيمتك أبدًا. ابتعد عن أي فكرة تعيق راحة بالك. ابتعد عن الأشخاص الذين يصدرون أحكامًا ، فهم لا يعرفون الصراع الذي تواجهه وما مررت به. ابتعد عن أخطائك ومخاوفك لأنها لا تحدد مصيرك! صدقني ، كلما ابتعدت عن الأشياء التي تسممك ، ستكون حياتك أكثر صحة. اليوم سأذهب بعيدًا ولن أنظر إلى الوراء أبدًا
ولإبنته كتب: كاتليا الصغيرة .. أنا أفعل هذا من أجلك. احبك إلى ما لا نهاية! ستكونين دائمًا مصدر تحفيزي وإلهامي! لن اخذلك اعدك !