بعد توقيفه عن طريق الصدفة قبل شهر بتهمة النصب والإحتيال، إعترف شاب يدّعي أنه رجل أعمال خلال التحقيقات، بأن ثمة من كان يتقاضى منه المال مقابل تمويه مسروقاته ووضعها في حسابات بعض الفتيات، وأبرزهن فنانات من الدرجتين الثالثة والرابعة، وأكد أن هناك عمولات كان يدفعها لهن قبل تهريب المال إلى الخارج.
الشاب أوضح أن ممثلة كانت عشيقته لعبت دوراً في مهمة تهريب الأموال المسروقة من الناس، لكنها أدمنت على المخدرات والحبوب المنومة بشكل رهيب، وأفشت سره أمام البعض حتى أصبح مطلوباً للعدالة، إلى جانب الدعاوى القضائية التي رفعت ضده من قبل الذين تعرضوا لإحتياله.
ويقول الشاب إن الممثلة حصلت منه في ليلة واحدة على 15 ألف دولار مقابل ممارسة ​الجنس​ معه، والإختباء في منزلها هرباً من قبضة الأمن.