لم يستطع الفنان المصري ​محمد رمضان​ من إخفاء تأثره الشديد وتمالك دموعه، لينهار بالبكاء على المسرح أثناء إلقاء كلمته خلال حضوره يوم أمس الثلاثاء، المؤتمر الصحفي الخاص بدعم ضحايا الحروق، تحت إشراف مستشفى «أهل مصر».
وقال في كلمته إن أي نجاح تم تحقيقه في حياته الفنية والعملية كان بسبب الجمهور وهو ما يدفعه للقيام بواجبات المشاركة المجتمعية لكافة الفئات التي تحتاج إلى ذلك، مشيدا بالجهود التي تبذلها مؤسسة أهل مصر لرعاية ضحايا ومصابي الحروق.
يشار إلى أن آخر أعمال رمضان أغنية "يا حبيبي" التي طرحها منذ يومين، وجمعته بالمغني العالمي ميتر جيمس.