كلما شعرنا بأن نوعيّة الأدوار تتكرّر في المسلسلات الدرامية، تأتي أدواراً تشعرنا بأنَّه لايزال هناك الكثير ليُقدَّم للناس لم يظهرْ بعد، أدواراً لم يتطرّق إليها كتّاب المسلسلات لأنها تنتمي الى عالم لا يزال "تابو" بالنسبة للمجتمع العربي.

الممثل اللبناني ​شربل زيادة​ يدخل الى هذا العالم ومن الباب العريض وبجرأة لم نشهدها بعد ومن خلال المنصة الإلكترونية Shahid. ندرك أن المنصات الإلكترونية تحظى بنسبة مشاهدة عالية وبشكل تصاعديّ، إلا أن العرض على الشاشة الصغيرة يحظى بنسبة متابعة أكبر ونتوقع أن يحصد هذا الدور ضجة كبيرة بعد عرضه.

شربل زيادة يجسّد في مسلسل "​دانتيل​" دور المصمم الأزياء المشهور الذي يفاخر بقدراته وتاريخه الفني في مجال التصميم، بالإضافة الى مثليته الجنسية في الدور الذي يؤديه في المسلسل. يقلب زيادة أحداث المسلسل ويكسر النمطية الصارمة والمملة في دار أزياء "دانتيل" يُشعر الخياطات باقترابه منهنّ رغم شهرته ولا يطبّق النظام القاسي والصارم الذي تتبعه الممثلة اللبنانية ​نهلا داوود​ رئيسة المشغل في "دانتيل" مع الخياطات.

يقدّم شربل زيادة الدور بأدق تفاصيله بالصوت والنبرة وحركات اليدين وهزة الرأس والوقفة أمام الكاميرا يملأ الشاشة ويستغل المساحة ليلفت الأنظار بملابسه وأكسسواراته وحركات. الدور يتطلّب التحضير بأدق تفاصيله وشربل زيادة قام باللازم.

الأحداث لا تزال تتسارع انطلاقاً من الحلقة 12، وأسرار بدأت تظهر في سياق القصّة لتصنع منها حبكة درامية مشوّقة. أما الإخراج الراقي للمثنى صبح يجعلك تشعر أنّك تشاهد قصّة حقيقية تدور أمامك.

الجدير ذكره أن المسلسل من بطولة ​سيرين عبد النور​ و​محمود نصر​ بالإشتراك مع ​زينة مكي​ وتاتيانا مرعب ​وسام فارس​ و​إيلي متري​ و​نتاشا شوفاني​ و​هند خضرا​ و​دوري سمراني​ وشربل زيادة و​يوسف حداد​ وسارة أبي كنعان و​سلوم حداد​ و​نيقولا دانييل​ ونهلا داوود، العمل من كتابة ​سماء عبد الخالق​ وإنجي القاسم وإخراج ​المثنى صبح​.