خلاف كبير وقع بين المخرج اللبناني ​ناصر فقيه​ والفنان اللبناني ​رامي عياش​، وذلك بعد تعليق لفقيه عن خبر نشر بعنوان "رامي عياش يستعد لطرح "أنا ثائر" .. و​داليدا عياش​ تبكي تأثراً"، إذ علق فقيه ساخراً من دموع داليدا بالقول :"بِكيِت هي وبالطيارة الخاصة او بس نزلوا عالارض"؟
هذا الأمر إستدعى ردّاً من رامي على كلام فقيه قائلاً له :"الارض بتشبه اخلاقك . بيندعس عليها"، فتطور الخلاف بردّ من فقيه قائلاً لرامي:"اذا هيك صار مستوى الحديث يا عياش، لكن انت واخلاقك واغانيك وصرمايتي سوا، منيح هيك؟ من ايّام ما كذّبت عالناس انو معك سرطان لتبيع كم حفلة بالزايد وضحت قديش انت فنان خلوق وانساني".
وتدخلت الإعلامية اللبنانية منى أبو حمزة للتخفيف من التوتر بينهما قائلةً :"بتمنى هالسوء التفاهم ينجلي. داليدا نجت من الموت مع فوق الأربعين قطبة وكان في جثّة جنبها. من الطبيعي تتأثر وهي المعروفة بإنسانيتها. ناصر إنت صديق وقيمة ورامي قامة مش وقتها نهشم ببعضنا. تنيناتكم عزيزين بتمنى وبرتجيكم برحمة الضحايا، إنه تنمحى هالتغريدات".
فرد عليها فقيه بالقول :"انت على العين والراس يا منى... يلّي بيتابعني بيعرف انو بحياتي ما بشتم، صح اوقات بعلِّق بطريقة فيها سخرية بس ما بشتم... انا علّقت على صورة بغير محلها نسبة للخبر، كان فيه يرد رامي على تعليقي بطريقة مهذّبة يمكن كنت اعتذرت منه، بس مستواه بالكلام جبرني رد بهالطريقة، تحياتي".