مطرب لبناني أصيل، له العديد من المواقف الوطنية، صاحب مبدأ، يقدم الأغاني التي تلامس إهتمامات الناس وتحاكي ظروفهم وأوجاعهم، وهو فارس من فرقة "​الفرسان الأربعة​" الناجحة والمستمرة منذ أكثر من 14 عاماً، إنه ​نادر خوري​ الذي كان لنا معه هذا اللقاء.
الفنان الذي غنى الوطن، وغنى ضد العنصرية وأدى الترانيم، أخبرنا كيف له أن ينتج كل هذه الأعمال، رغم أنها غير مربحة تجارياً.
وتحدث عن الأصداء الكبيرة التي حققتها أغنية "الزعما فلّوا من لبنان" بين السياسيين، وكشف لنا سبب عدم غنائه عن ​فيروس كورونا​.
وأجاب نادر على سؤالنا عما إذا كان يسمح لإبنه دخول عالم الفن، وإستذكر ما نصحه به المؤلف والملحن الراحل ​منصور الرحباني​.
وعبر نادر عن رأيه بالتخلي عن عاملات المنازل الأجنبيات، وتركهن في الطرقات، في ظل الظروف الصعبة في لبنان، وأوضح رأيه إن كان يرى في هذا الأمر عنصرية.
كما كشف نادر رأيه الصريح في هجرة اللبنانيين من أرضهم، ونظرته حول التضييق على الشعب اللبناني.
من ناحية أخرى، تحدث نادر عن أهمية دور الصلاة والترنيم في حياتنا.
وعن الأغنية الجديدة التي لحنها "نحنا المفقودين" والتي غناها الفنان اللبناني ​جيلبير جلخ​، وكتبت كلماتها الكاتبة والشاعرة اللبنانية ​ليلى الشباب​ (التي كتبت الأغنية من معاناة خاصة لأن شقيقها مفقود منذ 34 عاماً )، تحدث نادر متأثراً عن هذه القضية الإنسانية الموجعة.
التفاصيل في الفيديو المرفق: