شاركت الممثلة المصرية ​أمينة خليل​ مؤخراًفي فيلم "توأم روحي"، الذي جمعها بالممثل المصري ​حسن الرداد​، وشارك فيه أيضاً عائشة بن أحمد وبيومي فؤاد والراحلة رجاء الجداوي، وتدور أحداث الفيلم في إطار رومانسي، من تأليف أماني التونسي وإخراج عثمان أبو لبن.
ورغم الاجراءات الاحترازية من ​فيروس كورونا​، وتواجد الجمهور بالسينمات بنسبة حضور ٢٥٪، إلا أن أمينة وكل فريق العمل كانوا متحمسين لعرض الفيلم.
كما عرض لأمينة منذ فترة فيلم "​صاحب المقام​"، على منصة شاهد الالكترونية، ورغم تحقيقه نجاحاً كبيراً، الا انه اثار الجدل من حوله.
وكان لموقع "الفن" حوار معأمينة، لتكشف لنا كواليس مشاركتها في فيلم "توأم روحي"، ورأيها في الجدل المثار حول فيلم "صاحب المقام"، وكيف تتصرف في ظل إنتشار فيروس كورونا، وغيرها من الأمور الشيقة.

في البداية حدثينا عن ردود الفعل التي وصلتك عن دورك في فيلم "توأم روحي".
أنا سعيدة بردود الفعل، فكل يوم أتلقى آراء جيدة عن العمل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، واشادات من الجمهور بجرعة الرومانسية التي إستقبلوها من العمل، وهذا يفرحني جدا، فقد بذلنا مجهوداً كبيراً في الفيلم.

ما الذي حمسك على التواجد في العمل؟
إنجذبت للقصة التي قدمتها الكاتبة أماني التونسي، كما ان دوري مختلف ولم اقدمه من قبل، وأعتبره من اقرب الادوار الى قلبي، كما انني كنت سعيدة للتواجد مع كل المشاركين في الفيلم، فالكواليس كانت ممتعة.

كيف رأيتِ العمل مع الممثل المصري حسن الرداد؟
حسن الرداد ممثل موهوب، وشعرت خلال التصوير بأن هناك كيمياء بيننا، ساعدتنا على خروج الفيلم في أفضل حال، وأتمنى أن تنال مشاهدنا سوياً إعجاب الجمهور، الى جانب ذلك، كان معنا عثمان أبو لبن وهو مخرج متميز يعرف كيف يوجهنا، ويخرج منا التفاصيل المناسبة لشخصية كل واحد منا.

كيف رأيتِ طرح الفيلم في ظل الاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا وبنسبة حضور ٢٥٪ في السينمات؟
كان من المفترض ان يطرح العمل في شهر شباط/فبراير الماضي، ولكنه تأجل بسبب فيروس كورونا، وعرضه الآن يعيد الى السينما بريقها، خصوصاً بعد توقف دام طويلا، وأتمنى أن يحقق النجاح المطلوب، وأن يكون محفزاً لصناع السينما للعودة مرى أخرى إلى طرح أعمالهم في صالات السينما.

هل تعتقدين أن ما يفعله الآن المنتج أحمد السبكي مغامرة؟
إنها مغامرة، ولكنه يحب الفن، وفنه عظيم، وأحب أن أوجه له شكراً خاصاً على كل ما يفعله دعماً للسينما، فقد قام بعرض فيلم "صاحب المقام" على منصة الكترونية وهي "شاهد" لتحريك الماء الراكد، ثم إتخذ خطوة عرض فيلم "توأم روحي" في صالات السينما.

ما رأيك في خطوة عرض فيلم "صاحب المقام" على منصة شاهد الالكترونية؟
تجربة جديدة ومهمة رغم المجازفة، فهذا أول فيلم مصري يعرض على منصة إلكترونية، ولكنه حقق نجاحاً كبيراً، وحصدت من خلاله ردود أفعال قوية، وأنا أعتبره أهم الافلام في تاريخ السينما، والمنصات الإلكترونية أصبحت جزءاً من الصناعة ولها دور مهم.

الفيلم تعرض لعدد من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي منها أنه يشجّع إلى الإيمان بالأضرحة وأنه يتناول الصوفية بطريقة سطحية، كيف رأيتِ ذلك؟
كل الانتقادات وحالة الجدل التي أثيرت حول العمل هي دليل على نجاحه ووصوله إلى أكبر عدد من الجمهور.

عرض لكِ مؤخراً مسلسل "​ليه لأ​"، حدثينا عنه.
كنت متحمسة لعرضه، ورغم أنه عُرض على منصة الكترونية وهي "شاهد" وكان هناك بعض الخوف بشأن ذلك، إلا أنه حقق نجاحاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي، وشاهدته مجموعة كبيرة من الناس، وكانوا حريصين على البحث عنه، وتلقيت ردود فعل رائعة، والمسلسل كان تجربة مميزة ومختلفة بالنسبة لي.

ماذا عن أعمالك المقبلة؟
أشارك في مجموعة من الأعمال السينمائية، منها "​كيرة والجن​"، ومن المفترض أن يكون هناك مسلسل لعرضه في موسم رمضان المقبل.

أخيراً، كيف تتصرفين في ظل إنتشار فيروس كورونا؟
ألتزم بالاجراءات الاحترازية وأستخدم المعقمات بإستمرار، وأتمنى أن نتخلص سريعاً من هذه المحنة، فيروس كورونا هو الأسوأ في هذا العام، وأنا أنتظر اللحظة التي تعود فيها الحياة الى طبيعتها.