يواجه نجم الأفلام الإباحية السابق ​رون جيريمي​ البالغ من العمر 67 عاماً عقوبة السجن التي تزيد عن 250 عامًا وذلك بعد توجيه 20 تهمة جديدة بال​اغتصاب​ أو الاعتداء الجنسي على 12 امرأة وفتاة مراهقة وفق ما أعلنت أعلنت السلطات الأميركية.
قال مكتب المدعي العام إن جيريمي، واسمه القانوني رونالد جيريمي محتجز في السجن منذ يونيو، وتأتي التهم بعد شهرين من اتهام جيريمي، ، باغتصاب ثلاث نساء والاعتداء الجنسي على رابعة.
وكان جيريمي، الملقب بـ"القنفذ"، من بين أشهر الفنانين وأكثرهم إنتاجًا في صناعة الأفلام الإباحية منذ السبعينيات.
وتم التحقيق معه وتوجيه الاتهام إليه من قبل فريق عمل مدعي عام، تم تشكيله لمواجهة سوء السلوك الجنسي في صناعة الترفيه حيث اكتسبت حملة "مي تو" زخمًا في أواخر عام 2017.
وتمتد التهم الجديدة على مدى 16 عامًا، من 2004 إلى يناير من هذا العام، حيث يتهم جيريمي أنه اعتدى جنسيًا على فتاة تبلغ من العمر 21 عامًا خارج شركة في هوليوود.
وتشمل التهم، 5 تهم اغتصاب قسري و6 اتهامات بالاعتداء الجنسي عن طريق القيود. كما تضمنت مزاعم بأنه اعتدى جنسيا على فتاة تبلغ من العمر 15 عاما في حفل في عام 2004، ودفع جيريمي ببراءته من التهم السابقة، وقال محاميه ستيوارت غولدفار بأنه "بريء تمامًا".
كما وجه محققون من إدارة شرطة مقاطعة لوس أنجلوس دعوة لمزيد من الضحايا المحتملين للتقدم عندما تم تقديم التهم الأولية في يونيو.