عبّر الفنان اللبناني ​سليم عساف​ عن غضبه، بعد مرور شهر على كارثة إنفجار ​مرفأ بيروت​، مشيراً الى أنه يفكر بكل الذين فقدوا أحباءهم في هذه الكارثة، وتساءل عما إذا كان هناك من أحد يواسيهم في هذه المصيبة.
وكتب عساف في صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي: "ينتابني شعورٌ مفزع، عندما أفكر باللذين فقدوا أحباءهم في انفجار المرفأ. وأتساءل من يواسيهم في دولة الغباء !؟ كيف يشعرون بين اللامبالين ؟! هل خففت زيارات ماكرون وغيره شيئاً من حزنهم !؟ هل أصبح لديهم قضية يناضلون من أجلها !؟ أم سكنت منازلهم التعاسة واللا أمل !؟؟".