سرد الممثل والمخرج اللبناني ​قاسم اسطنبولي​ رحلته في إعادة تأهيل وافتتاح العديد من دور السينما المقفلة في جنوب لبنان منذ عدة عقود بسبب الحرب، وذلك عبر ​فيلم شغف​ وهو فيلم وثائقي لمؤسس "المسرح الوطني اللبناني" وجمعية تيرو للفنون"من إخراج مؤمن محمود، وبطولة جنا اسماعيل وابراهيم وإبراهيم ومحمد عكاوي وحسام الخطاب.
ويسلط اسطنبوليفي الفيلم الضوء على جهود فريق جمعية تيرو للفنون التي تضم شباب متطوعين ساهموا في تأهيل وافتتاح "سينما الحمرا" في مدينة صور و"سينما ستارز" في النبطية و"سينما ريفولي" والتي تحولت الى المسرح الوطني اللبناني، أول مسرح وسينما مجانية في لبنان ،وجميع عروضها والورش التدريبية والمهرجانات بالمجان للجمهور .
إشارة إلى أن فريق "مسرح إسطنبولي" ساهم في كسر المركزية الثقافية في لبنان وفي تفعيل الإنماء الثقافي المتوازي عبر التضامن من خلال "شبكة الثقافة والفنون العربية" التي تهدف الى التشبيك والتعاون الثقافي والفني ، ومن الأعمال المسرحية التي قدّمتها الفرقة والتي تختص في عروض الفضاء المفتوح ومسرح الشارع منها: «قوم يابا»، «نزهة في ميدان معركة»، «زنقة زنقة»، «تجربة الجدار»، «البيت الأسود»، «هوامش»، «الجدار»، «حكايات من الحدود»، «مدرسة الديكتاتور»، «محكمة الشعب»، «في انتظار غودو». وشاركت الفرقة في مهرجانات محلية ودولية، وحصدت جائزة أفضل عمل في مهرجان الجامعات في لبنان، وجائزة أفضل ممثل في مهرجان «عشيّات طقوس» في الأردن، وتعتبر مسرحية «تجربة الجدار» أول عمل عربي يدخل في المسابقة الرسمية لمهرجان ألماغرو في اسبانيا.