هاديسا​ أو Hadise Açıkgözi، هي فنانة وكاتبة أغنيات وراقصة تركية بلجيكية، من مواليد 22 تشرين الأول/أكتوبر عام 1985.
حققت نجومية كبيرة بعد إصدارها أول ألبوم لها، وعلى الرغم من أنها كانت تعيش في ​بلجيكا​، إلا أن شهرتها الكبرى في ​تركيا​.

نشأتها
ولدتهاديسافي بلدة مول، وتم إختيار إسمها من قِبل جدها، فكان هذا الإسم في الأصل مخصصاً لشقيقتها الكبرى.
هاجر والداها إلى بلجيكا حيث نشأت مع أختها الكبرى هوليا وأختها الصغرى دريا وشقيقها الأصغر مراد، ولم تبق عائلتها متماسكة، فتطلق والداها حين كانت تبلغ من العمر 11 عاماً.
درست هاديسا الإقتصاد واللغات الحديثة في الجامعة، ولذلك فهي تتقن خمس لغات، وهم التركية والهولندية (وهما لغتيها الأصليتين) والفرنسية والألمانية والإنجليزية.

مسيرتها
في عمر الـ18 عاماً وبدعم من عائلتها، شاركت هاديسا في الموسم الأول من برنامج Idool ، وهو النسخة البلجكية من سلسلة Pop Idol، لكنها فشلت في التأهل للنهائيات على الرغم من أنها لفتت نظر يوهان هندريكس، الذي تواصل معها بعد البرنامج، وأبدى لها إعجابه بأدائها وعرض عليها عقد ألبوم.

حققت الشهرة بعد إطلاق ألبومها الأول Sweat في عام 2005، وتضمن 5 أغنيات وحصلت هاديسا على جائزة TMF في بلجيكا، وجائزة Golden Butterfly في تركيا.
حافظت على نجاحها بين بلجيكا وتركيا، مع إصدار ألبومها Hadise عام 2008، الذي ضم أغنيات إنجليزية وتركية، منها أغنية "Deli Oğlan"، التي أصبحت رقم واحد في تركيا.
في عام 2009، مثّلت تركيا في مسابقة Eurovision للأغاني، من خلال أغنية "Düm Tek Tek"، وحصلت الأغنية على إجمالي 177 نقطة، لتضع تركيا في المركز الرابع في الجولة الأخيرة من المسابقة، كما حققت المرتبة الأولى في بلجيكا.
بعد ذلك أصدرت ألبومين "Fast Life" و"Kahraman" في عام 2009، وحققت الأغنية المنفردة "Evlenmeliyiz" المراتب الاولى في قائمة تركيا للأغنيات الأكثر إستماعاً في Türkçe Top 20.
ركزت منذ ذلك الحين على حياتها المهنية في تركيا، بإصدار ألبوماتها Aşk Kaç Beden Giyer؟ عام 2011، Tavsiye عام 2014 ،وampiyon عام 2017.
الى جانب إنجازاتها الموسيقية، قدّمت هاديسا النسخة البلجيكية من برنامج The X Factor، وأصبحت عضو في لجنة تحكيم برنامج O Ses Türkiye (النسخة التركية من The Voice)، منذ عام 2011.

رفضت التمثيل
رفضتهاديساعرضين لتمثيل دور البطولة في فيلم، لكنها لم تبرر السبب وقتها ولم تقل ما هي شروطها لدخول مجال التمثيل.
وفي تموز/يوليو عام 2008، عُرض عليها مرة أخرى دوراً في فيلم كوميدي تركي، لكنها رفضت مجدداً.

هل كانت سبب انتحار والدتها؟
في آب/أغسطس عام 2020، إنتشرت أخبار تفيد أن والدة هاديسا حاولت الإنتحار بسبب بناتها. وبحسب بعض المصادر كتبت الوالدة رسالة كشفت فيها أنها ملّت من كثرة المشاكل بين بناتها اللواتي يعملن معاً وهن هوليا كمديرة أعمال لهاديسا وداريا منسقة أزياء. وتابعت الأم مشيرة الى أن بناتها يهملنها وسئمت مشاكلهن الكثيرة حول المال، خصوصاً أن هاديسا كانت قد قررت مقاضاة شقيقتها هوليا، متهمةً إياها بأنها ربحت أموال من غير حق مستغلة إسمها، لذا لجأت الى القضاء لإستعادة الأموال، التي إختلستها شقيقتها.
وفور إنتشار رسالة والدتهم، تقدّمت هاديسا وشقيقتيها بشكوى للنيابة عن طريق المحامي، وإتهمن 3 من الشرطة بتسريب الرسالة عند دخولهم البيت للتفتيش، بعد محاولة إنتحار والدتهن، وبعد هذه الحادثة طلبت هاديسا إحترام خصوصية العائلة وعدم التدخل.

مهووس يرسل لها رسائل جنسية
في نيسان/أبريل عام 2019، تقدّمتهاديساببلاغ للشرطة التركية بحق شخص يرسل لها رسائل جنسية، ويراقبها من مكان الى آخر.
وفي تصريح لها، قالت:" هناك شخص يرسل لي رسائل على الايميل تحتوى على محتوى جنسي ويتابعني، ويعلم الأماكن التي أذهب إليها والملابس التى ارتديها.. كما انه يرسل الرسائل إلى بيتي أيضاً".

عقوبة طالتها بسبب فيديو كليبها الاباحي
في عام 2018 تعرّضتهاديساو4 قنوات غنائية لغرامة مالية، فرضتها هيئة الإذاعة والتلفزيون التركي، بسبب عرضها فيديو كليب ​هاديسا​ أو "Sıfır Tolerans"، والذي وُصف بالاباحي وإتُهمت بأنها سرقت فكرته من كليب "every time" للمغنية العالمية بريتني سبيرز، الذي طرحته في عام 2003، وصوّرته هاديسا مع عارض فرنسي.

علاقتها بـ ​كاهان يلدريم
ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بخبر وجود علاقة حب بينهاديساوالممثل التركيكاهان يلدريم،وقيل إنها قضت فترة الحجر المنزلي في بيته.
وفي كل مرة كانت الصحافة تسألها عن الموضوع، كانت تنكر الأمر، مشيرة الى أن هذا الخبر يجعلها تضحك.