عبر ​الأب إيلي قرقماز​ بمناسبة مئوية ​لبنان​ الكبير على طريقته الخاصة، إذ قدم لوحة أظهر فيها وجه الفنانة اللبنانية ​فيروز​ مدمجاً بمشاهد للدمار الحاصل في مرفأ بيروت ومحيطه بعد الإنفجار الكارثي الذي وقع في الـ4 من شهر آب/أغسطس الفائت، ليظهر الفرق بين وجه لبنان الحضاري والثقافي والفني الذي تعكسه فيروز، ووجه الدمار والخراب الذي أحدثه فساد السياسيين اللبنانيين.
وكان أكد قرقماز قبل أيام على جمال لبنان، إذ نشر مقطع فيديو عبر قناته على "يوتيوب"، تضمن مشاهد من طبيعة لبنان ومناطقه وأهم معالمه السياحية، بينها ​مغارة جعيتا​، ​قلعة بعلبك​ ووادي القديسين وبقية المعالم الرائعة التي تعطي اللبنانيين أملاً بغد أفضل.