فجعت ال​إعلام​ية اللبنانية ​يمنى شري​ بوفاة عمتها، إذ نشرت عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي صورة لها وهي جالسة بالقرب من قبر عمتها وتمسك التراب بيدها، وعلّقت بالقول:"بكثير من الحب والصلاة والصبر..بكثير من الايمان والدعاء والرحمة..بكثير من إجراءات كورونا وحسرتها في عزاء و وداع الأحبة..رحلت عمتي..نسمة عائلتي الرقيقة..أولادها كنا وبقينا..أحببناها صغاراً وعشقناها كباراً..عرفنا أننا أملها فأحببناها أكثر..ما كانت تريد سوى سعادتنا وما كنا نريد سوى رضاها".
وأضافت:"بكفن أبيض بسيط وغطاء من التراب رحلت عمتي..هكذا بكل بساطة وهدوء..وكلنا مثلها،هكذا سنرحل،بكفنٍ أبيض بسيط وغطاء من التراب..هذا الرحيل مؤلم وحزين..هذا الرحيل عميق ومعبّر".
وتابعت:ماذا أخذت معها؟ هذا السؤال الوجودي الأزلي الذي نسأله دائما،للحي وللميت،في كل لحظة غضب ورفض وخوف وإيمان وتسليم وحيرة وحزن ويأس وأسف واندهاش وانتصار وإنكسار وظلم وجنون وشدّة،نسأله اليوم تحديداً أكثر من أي يوم مضى..ماذا أخذت معها؟".
وأكملت:"في حضرة المُحِب الطيب الحنون الصابر النقي المحترم الشريف المؤمن المحق العادل المعطاء الجميل المُرضي الجامع والمجبول بالإنسانية..سأقول لكم ماذا أخذت؟ هؤلاء لا يأخذون يا إخوتي..هؤلاء يعطون ولا يأخذون..هم فقط يرحلون..ونحن..سنفتقدهم وسنشتاق لهم ولكل ما أعطوه وهم راضون،ونحن عليهم وعلى كل ما أعطوه مترحمون".
وختمت بالقول:"رحلت عمتي،نسمة عائلتي الرقيقة،ولكم من بعدها طول البقاء..الله معك يا عمتو".