دائماً كان متألقاً ومبدعاً، عمل في المسرح والتلفزيون وتميّز بطيبته وأخلاقه العالية، وحسن تعامله وعشقه الكبير للفن وإجتهاده الدائم.
الممثل السوري ​صفوح ميماس​، من مواليد قرية خبب بمحافظة درعا في سوريا، وبدأ مشواره الفني عام 1985 مع مسرح الشبيبة والمسرح الحر مع الممثلين السوريين ​أيمن زيدان​ و​حسن دكاك​، وكان مسرح الشبيبة آنذاك في أوج ألقه، وكانوا يقدمون عروض مسرحية تنافس عروض المسرح القومي، وحصل على جوائز عديدة في جميع المهرجانات المسرحية.

أعماله
إنتقل صفوح ميماس للعمل بالتلفزيون في عام 2009، من خلال مسلسل "بيت جدي" الجزء الثاني، بشخصية "أبو صخر"، وكان دوراً رئيسياً في العمل وحقق له إنتشاراً كبيراً.
أما دوره في مسلسل "العراب"، فلعب شخصية "رفيق" وكان من الأدوار الصعبة والمركبة وحقق نجاحاً كبيراً، فكان بمثابة نقلة نوعية في مسيرته الفنية.
ومن الشخصيات التي أداها صفوح ميماس شخصية "جميل" في مسلسل "وهم"، من إخراج محمد وقاف، وشخصية "أبو راكان" في مسلسل "الغريب"، من إخراج ​محمد زهير رجب​، وشخصية "عزوز" في مسلسل "​وردة شامية​" من إخراج تامر إسحاق، وشخصية "عتريس" في مسلسل "حريم الشاويش" من إخراج أسعد عيد، وشخصية "هارون" في مسلسل "​عطر الشام​" مع المخرج محمد زهير رجب، وشخصية "كايد" في مسلسل "غضبان" من إخراج محمد نصر الله.

ومن أعماله أيضاً "الخبز الحرام" عام 2010 و"يوميات مدير عام 2" و"الزعيم" عام 2011 و"مغامرات دليلة والزيبق" و"زمن البرغوت" عام 2012 و"قمر شام" و"سكر وسط" عام 2013 و"بواب الريح" و"الغربال" عام 2014 و"حرائر" و"حارة الأصيل" عام 2015 و"الخان" عام 2016 و"جنان نسوان" و"طوق البنات" عام 2017 و"ناس من ورق" و"غفوة القلوب" و"عندما تشيخ الذئاب" و"كرسي الزعيم" و"عن الهوى والجوى" و"باب الحارة" و"عيلة على الموضة" عام 2019 وشارع شيكاغو" و"حارس القدس" و"بروكار" و"الجوكر" عام 2020.
ويطلصفوح الميماسفي الجزء الثاني من مسلسل "بروكار"، بشخصية "أبو نعيم"، المهمة والمحورية في أحداث العمل، من تأليف سمير هزيم، وإخراج محمد زهير رجب. والجزء الأول كان من سلمى المصري، نادين خوري، عبد الهادي صباغ، رنا الأبيض، سليم صبري، قاسم ملحو، سعد مينة وهلا يماني.
كما يشارك أيضاً في الجزء الحادي عشر من مسلسل "​باب الحارة​"، بشخصية "أبو عادل"، التي سبق وأن أداها في الجزء العاشر من المسلسل.
ومن مشاركاته السينمائية الفيلم القصير "فوتوغراف"، من تأليف بثينة نعيسة وإخراج المهند كلثوم، ويرصد تأثير الحرب في سوريا وما بعدها على الأطفال ومنعكساتها السلبية على حياتهم وتعليمهم، إلى جانب مقاومة الإنسان في رحلته للبقاء.

إنتصارات وتفاؤل
في أحد لقاءاته عام 2019، قال صفوح ميماس: "بهمة الجيش العربي السوري والقيادة الحكيمة للسيد الرئيس الدكتور بشار الأسد أصبحت سوريا الغالية آمنة، وكما نعلم أن الجانب النفسي للفنان يلعب دوراً أساسياً في أدائه لأدواره، ومن خلال هذه الإنتصارات التي تحققت أصبحنا نعمل في الدراما ونحن مطمئنين وآمنين، وأرى من وجهة نظري أن مستقبل الدراما السورية سيزدهر مع هذه الإنتصارات، وأنا متفائل جداً في الأيام المقبلة".

معلومات قد لا تعرفونها عن صفوح ميماس
يرى أن الفنان السوري دائماً متميز وله حضور وبصمات جميلة ورائعة في جميع الأعمال.
في عام 219 قال إنه لم يشارك بأي عمل سوري مصري مشترك، وليس لديه في الوقت الحالي أي عمل مشترك.
يعشق جميع الشخصيات التاريخية، لأنه لعب على المسرح شخصيات تاريخية كثيرة.
يرى أن المسلسلات البدوية كانت متابعة ولها جمهورها في الماضي، أما الان فلا يظن أنها متابعة إلا بنسبة قليلة جداً من الجمهور.