وجه تمازجت فيه براءة الطفولة وشفافيتها مع العناد والثقة بالنفس، والتصميم على شق الطريق عبر أعمال متميزة، وإستطاعت أن تنفذ عبر أدوارها المختلفة إلى قلوب المشاهدين من دون إستئذان، بحضورها المحبب وأدائها العفوي التلقائي الصادق، الذي جاء وليد موهبة فنية أصيلة، حفرت لها في الذاكرة العديد من الأعمال.
ولدت الممثلة السوريةسمر كوكش​في 26 آب/أغسطس عام 1972 بدمشق في سوريا، وتنتمي إلى عائلة فنية معروفة، فوالدها هو المخرج ​علاء الدين كوكش​، ووالدتها هي الممثلة الراحلة ​ملك سكر​.

بداياتها وأعمالها
منذ صغرها، أبدت سمر كوكش رغبة في دخول مجال التمثيل، وأراد لها والدها أن تدخله بشكل أكاديمي من خلال المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق عام 1989، وتخرجت منه ممثلة عام 1995، على يد الممثل السوري ​جمال سليمان​، بمسرحيتين هما "خادم سيدين" نص كارلو غولدوني، و"النورس" للكاتب المسرحي الروسي أنطون تشيخوف.
ثم خضعت لدورة تدريبية مدتها 5 أشهر، بالفنون المسرحية من فرنسا، وبدأت العمل الفني عام 1994 بالإذاعة السورية، ثم في المسرح و التلفزيون والعديد من الأعمال المدبلجة.
قدّمت سمر كوكش على خشبة المسرح العديد من الأعمال، ومنها "ليالي شهريار، حكاية الشتاء، المسخ، سندريلا، الوصية، حكايا الأحلام، سفر النرجس، الرغبة".
ومن مسلسلاتها في الدراما التلفزيونية، نذكر "البيوت أسرار" عام 2002 و"عندما يموت الحب" عام 2001 و"مزاد علني" عام 1999 و"الثريا" عام 1998 و"العبابيد" و"المرحون" عام 1997.
عملت في دبلجة كثير من مسلسلات الرسوم المتحركة، ومنها "​المحقق كونان​، دراغون بول، أبطال الديجتال، هيمتارو، سوبر وينغز، أنا وأخواتي، الأمير النبيل، الرجل اللغز، أساطير في قادم الزمان".
ومن أبرز أعمالها في الإذاعة، المسلسل المعروف "​حكم العدالة​".

الدوبلاج و​الحجاب
هل تنظر سمر كوكش إلى الدوبلاج على أنه عمل عادي؟ تجيب: "هو عمل مبدع جداً أولاً وثانياً هو شيء أقدميه للأطفال، وبالتأكيد لن يكون عادياً فهو عملاً دقيقاً جداً".
وهل أعطاك الدوبلاج حقك كفنانة؟ "يعني، وسط، لازال هناك شيء ممكن أن أقدمه للدوبلاج لم أقدمه بعد".
وعن الفرق بين التمثيل والدوبلاج، تقول سمر كوكش: "كل شيء منهما له متعته وكل واحد مختلف عن الآخر لكني أحبهما كليهما".
وعن الحجاب وهل كان عائقاً في عملها؟ تقول: "كان عائقاً بالنسبة للتلفزيون لكن ليس بالنسبة للدوبلاج، لأن الأعمال التمثيلية الدينية قليلة عندنا، أما الدوبلاج فهو يعتمد على الصوت فقط".

مسلسل العبابيد
تحدثت سمر كوكش في أحد لقاءاتها عن مشاركتها في مسلسل "العبابيد"، فقالت: "أعتبر مشاركتي في المسلسل تجربة مهمة في حياتي الفنية، وأرى أنه ليس من الخطأ أن يفشل العمل وينجح، لكن الخطأ يكمن في ألا نجرب، فليس من عمل كامل ومن خلال التجربة يتطور الإنتاج الدرامي".
وأضافت: "في هذا مسلسل إحتاجوا لفتاة ذات مواصفات معينة، تكون هي الصغرى في العائلة، فكان الدور من حظي، وكان بالنسبة لي دور مهم له حضوره، ضمن خطوط العمل الدرامية".

معلومات قد لا تعرفونها عنسمر كوكش
إرتدت الحجاب عام 2008، وإعتزلت بشكل غير معلن.
أواخر عام 2013 تم الحكم عليها بالسجن لخمس سنوات، بتهمة تمويل ​الإرهاب​، قبل أن يتم الإفراج عنها مطلع عام 2017.
متزوجة ولديها إبنتان هما "لين" و"حلا ".
الأسود هو لونها المفصل، و"ورق العنب المحشي" هي أكلتها المفضلة.
ترى أن الثقافة هي العنصر الأهم لتطور الفنان.
تحب المسرح بشكل كبير وتستمتع به، إذ يتملكها إحساس داخلي يمنعها من الإنقطاع عنه.
تعتقد أن شكلها الخارجي قد شجع المخرجين على إختيارها لبرامج الأطفال، لأن شكلها يوحي بالطفولة.
تحب عالم الطفولة لأنه عالم غني ومبدع ولا يقف عند حدود معينة، ودائماً فيه الجديد المبتكر.