بإحساس صادق وكبير، إختارت الممثلة اللبنانية ​داليدا خليل​ أن تعبر عن وجعها وصعوبة المرحلة التي تعيشها حالياً، وبطريقة محترفة بالوقت نفسه وعفوية عبرت من خلال فيديو عن ما شعرت به بداخلها بعدما عانت من ​فيروس كورونا​، وكانت شقيقتها في خطر بسبب قربها من موقع ​إنفجار مرفأ بيروت​ المأساوي الذي حدث في 4 آب.
وقالت داليدا في فيديو فكرة وإخراج ريشا سركيس، نشرته على صفحتها الخاصة :"بيروت.. كيفك؟ خبريني عن كوابيسك..
خبريني عن أشباح الليل اللي عتّموا إيامك
وعن يللي سرقوا الضحكة ويتّموا احلامك
من يوم اللي دمروكِ
وانا عم موت
مية موتي عليكِ وعا حلاكِ
انا عم موت
زرعوا حقدن وباهمالن فجروكِ
ومش عم بعرف شو اعمّلك
وداويكي من اللي اذيوكِ

وبهاليوم الأسود كان المرض الساكن فيي
مانعني افتح ايديي لاقرب شخص عا قلبي
واقرب من روحي عليي
مانعني داويلو جروحو
امنع اللي راحوا يروحوا
واختي اللي مرميّة عالارض
تصرخلي وأوصلاّ ما فيي

نشّفوا دموعي
وانكسر قلبي
وانا محجورة بغرفة
وعم موت مرتعبي
شو اللي وصلّنا لهون قولوا شو الخبرية
قولولي مين بدنا نحاسب والحقيقة مخفية
كلّو بستّر ع كلّو
لو كلّن عنا بحلّو
ما هني يللي قتلونا
واصلا هني البلا كلّو
خبريني يا بيروت؟
كم مرة بدنا نموت
وعم بقولوا يللي راحوا
انكتبلن عمر جديد
قوليلي احكيلي
هيدا الحكي مزبوط؟
ومعقولي هني يلللي عاشو ونحنا اللي عم منموت؟؟؟".

موقف داليدا خليل كالعادة دائماً، موقف وطني ورائع.