تقدّمت فنانة مشهورة بشكوى ضد عشيقها بعد أن هددها بمجموعة من الفيديوهات التي يظهر فيها وهو يمارس ​الجنس​ مع إبنها.
الإبن يمارس الجنس منذ فترة مع عشيق أمه، إلى أن تحول الأمر إلى فخ لإبتزاز الأم بمبلغ 200 ألف دولار أميركي، وإن لم تسدد هذا المبلغ، سينشر العشيق الفيديوهات الجنسية التي ستحدث بلبلة وتسبب إحراجاً كبيراً للفنانة.
وقبل اللجوء الى القضاء، كانت أرسلت الفنانة بلطجياً الى منزل عشيقها لسرقة هاتفه، لكن العشيق نجح بالفرار بعد أن علم من أهله أن هناك شخصاً غريباً يسأل عنه وينتظره عند مدخل المبنى الذي يقطن فيه.