وجّه الممثل السوري ​ياسر العظمة​ إنتقادات قاسية الى شركات الإنتاج، معبراً عن أسفه لما وصلت إليه ​الدراما السورية​ اليوم.
وعبر مقطع فيديو نشره في صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، أوضح العظمة أنه حزين لما وصلت إليه سوريا خلال هذه السنوات، من حروب ودمار كبير.
كما عبّر عن إستغرابه من سياسية القنوات ال​إعلام​ية الحالية، معتبراً أنه قد سيطر عليها نمط موحد من التفكير، ولم تعد قادرة على فعل شيء، إلا أن تقوم بعرض أعمال لا يمكن حصرها.
وأضاف: "لقد ظن البعض أن الفن عليهم حكرُ...قد أنتجوا لكن على أيدهم لا يرتجل لفضيلة...نشرُ....وستكتبوا لنصِ شرذمت....فتهافتوا يغيرهم الأجر...فاستنكر القرطاس ما كتبوا... و تبرم القلم و الحبر".
كما وجّه إنتقاداً قاسياً لجميع الكُتاب الذين يتطاولون على كتاب الماضي، بحسب تعبيره، معبراً عن أسفه قائلاً: "عجب لكتاب وهم قزماً...يتطالون وطولهم شبرُ... لم ينصتوا لمؤرخٍ فطنٍ... ومضوا كمن في أذنه وقرُ".
وأشار العظمة الى أن المشاهد الدرامية الآن، ليست إلا مشاهد راقصة، غير مجدية، وقال: "المشهديات التي عرضت تجلت فيها الطبل والزمر... كتبوا حكايات محيرة ووهمية... ما راقنا سطر".