هو عاشق الموسيقى وموهوب بالفطرة، عشق الناي فأصبح أميره، إكتشف ولعه بالموسيقى من طفولته وحباه الله بصوت عذب جميل، لكنه لم يحترف الغناء وتعلم العزف على آلات عديدة، منها الأكورديون وآلات الايقاع والبيانو، الذي إحترفه فيما بعد وأصبح عازف كيبورد ومغنياً وملحناً بارعاً، لكنه في النهاية إستواه الناي.
إنه عازف الناي الأشهر على الإطلاق ​جوزيف أيوب​، الذي رحل يوم 16 آب/أغسطس عام 2020، وفي قلبه غصة وهي عدم تكريمه، من أي جهة في لبنان.
عاصر عمالقة الفن اللبناني، ومنهم ​فيروز​ وصباح و​سميرة توفيق​ و​نصري شمس الدين​ و​سمير حنا​، وعمل مع العديد من الملحين، ومنهم ​الأخوين رحباني​، ​زكي ناصيف​، ​توفيق الباشا​، فيلمون وهبي، ​عفيف رضوان​، ​محمد محسن​.
قدّم المقامات الشرقية والغربية، مستخدماً "الناي الأيوبي"، الذي عُرف به.

نشأته
ولدجوزيف أيوبفي 25 كانون الأول/ديسمبر عام 1930 بالأشرفية في بيروت، والده بشارة أيوب، ووالدته نبيها عقل، وهو الولد الثاني في الترتيب، ضمن عائلة مؤلفة من أربعة أولاد، وهم جان وأنطوان وتريز.
شاء القدر أن يتولى جوزيف مسؤولية العائلة إلى جانب والده، بعد وفاة شقيقه، وركز على عمله مولياً إياه الاهتمام اللازم، خصوصاً بعد تعاظم المسؤولية الملقاة على عاتقه، إثر وفاة والده عام 1967.


حياته الشخصية
تزوّج جوزيف أيوب من السيدة لينا ابراهيم نخول، في 30 أيار/مايو عام 1965، ورزقا بخمسة أولاد هم مروان وميراي وألين وجان (الذي فارق الحياة بعد إصابته بقذيفة خلال الحرب اللبنانية عام 1976، وكان في الثالثة من عمره) ونادين.
وقد صبّ جل إهتمامه على تربية أولاده بحب وعطاء وتضحية، وحرص على تزويدهم بالعلم والثقافة، اللذين حرم منهما في صغره.


بداياته وقصة الناي الأيوبي
شارك جوزيف أيوب في عمر الـ14 عاماً في مسرحية "عنتر وعبلة"، على مسرح "التياترو الكبير" مع المخرج المصري زكي طليمات. وبدأ وقتها يعزف منفرداً على ناي القصب في تلك المسرحية، التي إستمر عرضها حوالى شهرين. ومن هنا إنطلق في عمله عازف ناي محترف، وإنهالت عليه فيما بعد عروض العمل من الفرق الفولكلورية.
في ذلك الحين، خطرت له فكرة بإستبدال الناي القصبي بالـ"ريكوردر" الغربي، فحوله الى ناي خشبي، وكانت ولادة "الناي الأيوبي"، فعدّل مقاساته، وأدخل عليه المقامات الشرقية، ليصبح آلة مزدوجة الإستخدام، تصلح للعزف الشرقي والغربي في آن معاً.
وفي عام 1948، عندما كان يبلغ من العمر 18 عاماً سافر الى إسطنبول مع الفنانة ناديا شمعون وفرقتها، وبينما كان يتنقل من مدينة الى أخرى، أضاع حقيبته وفي داخلها "الناي الأيوبي"، فإضطر الى تعلم أصول العزف على آلة العود في المعهد التركي الشرقي في إسطنبول، كي يكمل رحلته الفنية.

دور كارم محمود في شهرته
بعد عودته إلى بيروت، توجه جوزيف أيوب فوراً الى حلب في سوريا، حيث كان يقيم صديقه "دكران مايبليان"، وكان هذا الأخير يتقن فن الحفر على الخشب، فزوده بمقاسات الناي الخشبي ليصنع له العديد منها، ولا زالت حتى اليوم تحمل إسمه المحفور عليها.
ثم رجع إلى بيروت ليستكمل مسيرته الفنية، فتعرف الى الفنان كارم محمود، الذي استدعاه الى اذاعة الشرق الأدنى في بيروت، ليشارك في العزف المنفرد على نايه في تسجيل 3 أغنيات، وهي "أمانة عليك يا ليل طول" و"سمرة يا سمرة" "وعلى شط بحر الهوا"، وهكذا، دخل ​إذاعة الشرق​ الأدنى، الإذاعة العربية الوحيدة بادارة المخرج الفلسطيني ​صبري الشريف​.


عمله في إذاعة الشرق الأدنى
بلغ جوزيف الثانية والعشرين من عمره، ولم يكن بعد يجيد قراءة العلامات الموسيقية، فنصحه صبري الشريف بأن يدرس هذه العلامات ويتقنها ليشاركه في تسجيل أغنياته، فأخذ بنصيحته، وراح يدرس مبادىء الموسيقى على يد الأستاذ فرح دخيل، قائد الفرقة الموسيقية الخاصة بالإذاعة منذ عام 1952. وفي غضون ستة أشهر، أصبح ماهراً في قراءة العلامات على مختلف المفاتيح الموسيقية، ما أثار اعجاب القيمين على الاذاعة، خصوصاً رئيس القسم الشرقي صبري الشريف، فقرر إشراكه عازف ناي في فرقة الإذاعة، وواظب على العمل بجد ونشاط حتى عام 1952.
كما عمل مع أهم الملحنين، ومنهم الأخوين رحباني، زكي ناصيف، توفيق الباشا، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد محسن، وكان يشارك في تسجيل أغنيات كبار الفنانين، ومنهم فيروز، صباح، و​ديع الصافي​، ونصري شمس الدين. وعلى أثر توقف إذاعة الشرق الأدنى عام 1954، عمل عازف ناي ورئيس فرقة في العديد من الحفلات والمهرجانات.
عام 1962، إنتقل جوزيف أيوب الى الاذاعة اللبنانية، وعمل فيها عازف ناي، وملحن، ورئيس فرقة موسيقية، ورافق كبار المطربين والمطربات في حفلاتهم.

​​​​​​​عازف وملحن
يعد جوزف أيوب من أشهر العازفين على الناي والمجوز والمزمار في الشرق الأوسط، الى أن إستقر على الناي الخشبي، الذي طوّره ليعرف فيما بعد بـ"الناي الأيوبي"، وله المئات من التسجيلات المنتشرة في الأسواق الموسيقية، بصحبة كبار الفنانين والموسيقيين والعازفين، وقد بث الكثير منها عبر أثير الاذاعات وشاشات التلفزة.
وضع ألحاناً لكبار الفنانين، ومنهم نصري شمس الدين، ​جوزيف عازار​، ​مروان محفوظ​، ​مارون نمنم​، ​هيام يونس​، سامية كنعان، نورا حيدر، سمير حنا، و​نور الهدى​، كما أنه تعامل مع كبار الشعراء ومنهم طانيوس الحملاوي، ​إلياس ناصر​، سليم سليم مكرزل، ​توفيق بركات​، ​أحمد إبراهيم​، ​محمد علي فتوح​، ​مارون كرم​، عدلا السبسبي، علي غصين، ​رفيق عويجان​، ​ميشال جحا​، وأنطوان ضو.
كم له العديد من المقطوعات الموسيقية، وله 3 أسطوانات، صدرت كلها في بداية السبعينيات من القرن الماضي، تحت عنوان "​مهرجان الموسيقى​ اللبنانية والدبكة العربية"، تتضمن هذه الأسطوانات ألحاناً لمقطوعات فولكلورية وموسيقية لمؤلفين أردنيين ولبنانيين وسوريين. وقد نفّذ هذه الألحان على نايه الأيوبي والمزمار والمجوز، وبلغ عددها نحو 60 مقطوعة، الا أنه لا يوجد في أرشيفه الموسيقي سوى 118 مقطوعة مكتوبة بخط يده.

مهرجانات
كان يُطلق على جوزيف أيوب لقب "لولب المهرجانات" في ​بعلبك​، فقد شارك في العديد من المهرجانات ومنها بعلبك عام 1957 مع الأخوين رحباني وفيروز، وكذلك في عام 1959، وفي عام 1960 شارك في مهرجان مسرحية "موسم العز"، في صيف عام 1961، وفي عام 1962 عزف في مهرجان جسر القمر مع نصري شمس الدين وجوزف ناصيف. وفي عام 1963، عمل مع المخرج ​روميو لحود​ وصباح في مهرجان "أرضنا الى الأبد"، كما عزف في "​مهرجان الأرز​ الدولي" مع الأخوين رحباني وفيروز والمخرج صبري الشريف، وأعضاء الفرقة اللبنانية الشعبية؛ في مهرجانات بيت الدين، مع فيلمون وهبي، وصباح، وفرقة جون للرقص الشعبي، والمخرج ريمون حداد، والملحن ​جورج تابت​.
بين الستينيات والسبعينيات، وخلال فصل الشتاء، شارك عازف ناي في الفرقة الموسيقية في مسرحيات الأخوين رحباني وفيروز بمسرح البيكادلي في الحمرا، ومن بين هذه المسرحيات "الشخص"، و"لولو"، و"هالة والملك"، وفي فيلمي "​بياع الخواتم​" و"​سفر برلك​". كما شارك أيضا مع نصري شمس الدين في مسرحية "الليل والقنديل"، على مسرح كازينو لبنان.

​​​​​​​جولات في الخارج
إنضم جوزيف أيوب إلى ​فرقة الأنوار​، التي أسسها ​سعيد فريحة​، وكانت أول حفلة لهم في قبرص، وتوجه مع الفرقة الى النمسا وألمانيا برفقة ​الشحرورة صباح​، وشارك أيضاً بحفلات في فرنسا على المسرح البلدي في باريس، كما رافق الأخوين رحباني وفيروز في العديد من جولاتهم الخارجية بألبرت هول في بريطانيا، وسافر الى مصر مع وديع الصافي وفرقة الأنوار وأقام حفلات على مسرح الأوبيرا في القاهرة، بحضور الرئيس ​جمال عبد الناصر​.
وبين عامي 1964 و1965، توجه وصديقه عازف الكمان فريد السلفيتي بصحبة الفنانة سعاد هاشم الى القدس وبيت لحم ونابلس وبيت جالا، وعزف بمشاركة فرقة فلسطينية في العديد من الحفلات، ورافق أيضاً الفنانة ​دلال شمالي​ الى عمان لإحياء حفلة زفاف لعائلة المجالي العريقة.
وعلى أثر ذلك، تلقى دعوة من مدير عام الإذاعة الأردنية السيد نصوح المجالي، لتسجيل أغان فولكلورية من التراث الموسيقي الأردني والعربي.
عزف في أفريقيا بين سيراليون وساحل العاج والسنغال وليبيريا، وأميركا اللاتينية في الأرجنتين والمكسيك والبرازيل وفنزويلا، وتوجه والفرقة الفولكلورية ونصري شمس الدين وسعاد هاشم الى الولايات المتحدة، وتنقل بين ديترويت، وكليفلاند، وواشنطن.
ثم عاد إلى لبنان ووقع عقداً مع المعهد الموسيقي الوطني اللبناني، مدرس لآلتي الناي الخشبي الأيوبي والعود.، وعمل قبل الظهر في الإذاعة، ودرّس بعده في المعهد.
كما سافر الى مصر (القاهرة والاسكندرية)، الأردن، سوريا، العراق، الكويت، البحرين، قطر، وعُمان.

وفاته
رحل جوزيف أيوب يوم 16 آب/أغسطس عام 2020، عن عمر 91 عاماً، وقد ترك العديد من المقطوعات الموسيقية، التي لا زالت تستعمل إلى اليوم في الإذاعات كفواصل موسيقية، وكذلك عشرات الألحان الخالدة لأهم الفنانين، وبرز في الحفلات ضمن الفرق الموسيقية التي رافق خلالها أهم فناني لبنان، رحل وفي قلبه غصة أنه وعلى الرغم من كل عطاءاته.