مسيرة نصف قرن من العطاء بحب ونضال، من أجل الفن ووطنها ​لبنان​ والبقاء فيه، هي إبنة كبيرين من بلدنا، ​​عبدو نمري​ "شرنو" و​علياء نمري​​.
ليليان نمري​الممثلة اللبنانية ومونولوج الشرق الأوسط، بدأت مشوارها الفني، عندما إعتلت خشبة المسرح لأول مرّة مع والدها، وهي في سن الست سنوات.
قدّمت أعمالاً مع الراحل أبو ملحم مباشرة على الهواء، وشاركت في أدوار كوميدية، منها مسلسل "العائلة السعيدة"، كما قلّدت والدتها الراحلة.
غابت فترة وجيزة عن التمثيل، بسبب الدراسة وعادت من خلال مسلسل "​المعلمة والأستاذ​"، للممثلين اللبنانيين الراحلين ​إبراهيم مرعشلي​ و​هند أبي اللمع​، كما قدمت أعمالاً مسرحية ومسلسلات عديدة وأفلام سينمائية.

ليليان نمريوقصة زواج والديها
إستذكرتليليان نمريمرّة في عيد زواج والديها، قصة لقائهما للمرة الأولى، فكتبت على مواقع التواصل أن "في يوم الخميس حصل أن رأى عبدو والدتها عليا تلعب بالحبلة اأمام طريق منزلها في الدامور، فأعجب بها وكان مشهوراً في تلك الأيام، سأل عنها وعن بيت أهلها فأرشدوه الى أبيها أمين شعيا، سأل أمها إن تقبل زواجه من ابنتها، فقالت أنها تريد السؤال عنه أولاً، وبعد أن سألت عنه، تم النصيب حيث كانت عليا عمرها في ذلك الوقت 13 عاماً وعبدو 19 عاماً". وفي إحدى المرات قاطعته ممثلة في إحدى مسرحياته فعرضت زوجته فكرة التمثيل معه بدلاً منها، بعدما كانت تحفظ الأدوار في المنزل أثناء تدريباته، وعلّمها لاحقاً القراءة والكتابة ونجحا معاً على المسرح.


​​​​​أهم أعمالليليان نمري
شاركت ليليان نمري في العديد من المسلسلات، ومنها "​ما فيي​" بأجزائه الثلاثة، "ع إسمك"، "إم البنات"، "قصة حب"، "حدود شقيقة"، "الغالبون"، "شو بيت يا بك"، "لا بينشرى ولا بينباع"، "إستراحة أميركية في الأراضي اللبنانية"، "عفو والوحش"، "بنت السلطان"، "هيك بدو الشعب"، "المعلمة والأستاذ".
وفي الأفلام السينمائية، شاركت في "بينغو"، "عالخط"، "بوستا"، "طيارة من ورق"، "بيروت الغربية"، "لمن يغني الحب"، "إحذروا سالم الفري" .

مشاركةليليان نمريفي "​ديو المشاهير​"
شاركت ليليان نمري في برنامج "ديو المشاهير" موسم عام 2019، وقلبت جميع المقاييس من ناحية الأداء والأفكار التي أطلقتها في الحلقات المتتالية، ورفعت سقف المنافسة في البرنامج، فقلّدت العديد من الشخصيات ونجحت في إيصال رسائل من خلالها، وإدخال الفرح في قلوب المشاهدين.
وفي الحلقة الأخيرة، تقمّصت شخصيّة النجم الكندي - اللبناني "​مساري​"، وغنّت مع الفنانة اللبنانية ​مايا دياب​ أغنية "نور العين"، التي أعيد تسجيلها بين مساري ومايا دياب والنجم فرنش مونتانا.

وأكدت ليليان نمري أن هدفها من المشاركة في البرنامج، كان تقليد الشخصيات على العلم أنها تغني المونولوج منذ 30 عاماً تقريباً، لكنها لا تريد أن تكونن مطربة. إذ تطرح أغنية كل سنة أو ثلاث سنوات، ويضم رصيدها 14 أغنية، ولم تكن مشاركتها في "ديو المشاهير" من أجل طرح الألبومات وإحتراف الغناء، بإعتبارها ممثّلة وتقدّم المونولوج بمزاج ولم تستطع إظهار هذه الموهبة في المسلسلات.
وتقول في إحدى المقابلات: "أريد فقط أن أحقق حلم والدتي، التي كانت تريد أن أكون الشاعر ​عمر الزعني​ رقم 2 ، لأنها كانت تحبه كثيراً".
كما في تصريحات صحفية: "البرنامج (فشّ خلقي)، كما أنني برهنتُ للجيل الجديد عن قدراتي على المسرح. كنتُ أقلّد صباح و​وديع الصافي​ و​فيلمون وهبي​ على المسرح، لكن في الماضي لم يكن هناك محطات تلفزيونية تُتيح أمامي فرصة الظهور في برامج المنوّعات.
وتعترف بأنها كانت مبعدة أحياناً عن الدراما التلفزيونية، أو المشاركة في المسلسلات، لكنها تحافظ على علاقتها مع المنتجين.

ليليان نمريتعتزل مواقع التواصل الإجتماعي وتعود
في عام 2012، قرّرت ليليان نمري غلق حساباتها على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن تعرّضت لهجوم عندما إستذكرت الراحل الكبير وديع الصافي، في ذكرى رحيله ولأنها مسيحية.
وكتبتليليان نمريعبر صفحتها رسالة، قالت فيها: "بحب إعلمكم إني قرّرت سكر صفحتي نهائيا، هالصفحة الي صرلها 8 سنين بتزرع محبة بدروب كل اللبنانية هالصفحة بعد 8 سنين ربحت أصدقاء كتار بحبن. يمكن لأنو ما بدن يشوفوني الا متل ما بدن بالنهاية أنا إنسانة بحب وطني أولا والشعب اللبناني تانيا فاضهر هالصفحة انحنى من احزان كتيرة أنا بتمنالكم الحياة السعيدة والأيام الحلوة كتير إشيا بتنتهي بهالحياة ومش أول ولا آخر صفحة بتتسكر بسفر الحياة ومش باقي إلا الله والوطن وما حدا أكبر من اللةه والوطن. أنا رح اترك الستاتس شي 3 أيام حتى الكل يقراها. برجع بكرر كل الي عايدوني وحبوني وبقيو مخلصين لسنين طويلة ولأني مخلصة لكل شي ولكل قرار باخدو بحياتي كان الأفضل انو سكر الصفحة. انتبهو عحالكن وحبو قد ما فيكن الحياة ما فيها شي وكلو فاني. ما اللارض باقي بالأرض وحكم الأرض باقي تحت الأرض . وكل حكم عالأرض باطل . ما تنسو كنتو ورح تضللو أحلا وأطيب وأروع عالم ورح ضل حبكن لتخلص الدني."
وبعد فترة عادت عن قرارها، وأبقت صفحاتها مفتوحة للمحبين، لتنشر الحب والسلام والفن.

ليليان نمريتتعرّض للإعتداء
في إفتتاحية مسرحيتها "حلوة الدني" عام 2018، مزّق مجهولون أفيشات مسرحيتها الموجودة أمام مدخل المسرح، وفروا بسيارتهم.
وفي تصريح خاص لموقع "الفن"، قالت ليليان نمري إنها تلقّت إتصالاً من رقم مجهول، و"قالوا لي إنه من الأفضل لي ألا أحضر إلى المسرح".